Plus500 does not provide CFD services to residents of the United States. Visit our U.S. website at us.plus500.com.

استراتيجيات تداول الأسهم

عُدِل التاريخ: 05/05/2024

في عالم التداول، تعد الاستراتيجيات أساسية لتحسين فرصك في تحقيق الأرباح، ووسيلة لتقليل المخاطر المحتملة. تراعي استراتيجية تداول الأسهم الجيدة السهم التي تخطط للتداول فيه، وظروف السوق وأي معلومات ذات صلة تتعلق بالشركة والصناعة الخاصة بهذا السهم. وعلاوة على ذلك، يجب عليك معرفة مدى قدرتك على تحمل المخاطر، وكذلك فهم احتياجاتك الشخصية وتفضيلاتك. يجب صياغة الاستراتيجيات واختبارها بعناية لمحاولة تقليل فرص خسارة الأموال.

وفيما يلي بعض أشهر استراتيجيات التداول والتي يمكنك الاستعانة بها عند تداول عقود الفروقات على منصة Plus500. استعن بهذه الاستراتيجيات وادمجها مع نصائح تداول الأسهم التي قدمناها بك لصياغة استراتيجياتك الخاصة. يجب أن تستند الاستراتيجيات التي ستقوم بصياغتها إلى تفضيلاتك الخاصة ورأس المال المتاح للمخاطرة به ومدى قدرتك على تحمل المخاطر والوقت الذي يمكنك تكريسه للتداول وخبرتك في التداول.

التداول اليومي

يشير التداول اليومي إلى فتح وإغلاق الصفقة في نفس يوم التداول، وتعتمد هذه الاستراتيجية على تحركات السوق على المدى القصير. وتتطلب إلمام وفهم متعمق بالسهم الذي يتم تداوله والسوق العام الذي ينتمي إليه. يحتاج المتداولون الذي يستخدمون استراتيجية التداول اليومي إلى التنبؤ بتحركات أسعار الأصول بناءً على الأخبار أو تقارير الأرباح أو كوارث العلاقات العامة أو أسعار الفائدة. بشكل أساسي، أي حدث يقع في شركة ما يمكن أن يسبب تقلبات في أسعار أسهمها، وهدف المتداولون هو الاستفادة من هذا التقلب. وبالإضافة إلى ذلك، تتطلب استراتيجية التداول اليومي أن يكون لدى المتداول معرفة بالأسواق العامة والعوامل التي تؤثر على تحركها، وكذلك فهم جيد للميول العامة التي تدفع السوق. وعلاوة على ذلك، نظرًا لأن استراتيجية التداول اليومي تركز بشكل أساسي على التحركات السريعة، فمن الضروري أن تكون متاحًا باستمرار للتصرف بسرعة.

تذكّر أن استراتيجية التداول اليومي تتطلب التركيز والكثير من العمل. من الضروري فهم السوق والأسهم التي تريد تداولها والمخطط أو أداة التحليل المستخدمة. إذا كنت تخطط للتداول اليومي فتأكد من أن لديك إمكانية الوصول إلى العديد من مصادر الأخبار، وأنك على دراية جيدة بالمؤشرات والرسوم البيانية وأدوات الرسم المختلفة المتاحة لك. يمكنك أيضًا استخدام أداة المفكرة الاقتصادية المجانية من Plus500 للبقاء على اطلاع دائم بأحداث السوق التي قد تؤثر على تداولك بالإضافة إلى إعداد تنبيهات التداول للحصول على تحديثات فورية عن السوق.

التداول طويل الأجل

على عكس التداول اليومي، يستخدم تداول الصفقات وقتًا أقل للشاشة وأقل فورية. يعتمد تداول الصفقات على تحديد الاتجاهات من أجل الاستفادة من الاتجاهات المتغيرة للسوق. يركز هذا النوع من التداول على تحركات الأسعار الكلية. عادة ما يدخل المتداولون في صفقة بمجرد استقرار الاتجاه ويغادرون بمجرد تغيير الاتجاه. وفقًا لذلك، قد يعني هذا الاحتفاظ بالمنصب لبضعة أيام أو بضعة أشهر. على عكس التداول اليومي ، حيث يحاول المتداولون التقاط حركات أصغر من خلال الشراء والبيع في نفس اليوم، عادة ما يقوم متداولو الصفقات بإجراء صفقات أقل وأكبر، بحثًا عن مكاسب كبيرة على مدى فترات زمنية أطول. على الرغم من أن هذا النوع من التداول لا يتطلب مراقبة كاملة، فمن المهم البقاء على اطلاع دائم بما يحدث مع الأسهم ذات الصلة.

علاوة على ذلك، يلعب التحليل (الأساسي وكذلك الفني) دورًا كبيرًا في استراتيجية التداول طويل الأجل لأنه أساس تحديد الاتجاهات التي ستحدد المركز الذي يجب الدخول إليه أو مغادرته وتوقيت الدخول أو الخروج. السر هو أن تعثر على الأنماط والاتجاهات التي يمكن التنبؤ بها والأسهم المرتبطة بها.

صورة مع أيقونات استراتيجيات تداول الأسهم.

التداول المتأرجح

التداول المتأرجح هو استراتيجية تحتفظ فيها بالأسهم لفترة قصيرة نسبيًا ، حتى تحدث تغيرات في الأسعار (تقلبات). يستخدم أدوات التحليل الفني، مثل الرسوم البيانية والمؤشرات، لتحديد الأنماط والاتجاهات. يتيح لك تحديد تقلبات الأسعار معرفة وقت الدخول والخروج من صفقاتك من أجل اللحاق بالموجة وركوبها قبل أن تنهار.

عند اختيار التداول المتأرجح كاستراتيجية لك، فمن الأفضل اختيار الأسهم ذات حجم التداول المرتفع لأنه من المرجح أن يكون لها تقلبات في الأسعار. عادة ما يهدف التداول طويل المدى إلى هوامش ربح أصغر لكل صفقة، والتي يمكن أن تضيف مبالغ أكبر، ويمكن الاحتفاظ بها من أيام إلى أسابيع.

عند قراءة هذا، قد تشعر ببعض التشابه بين التداول المتأرجح والتداول اليومي، ومع ذلك، فإن الاثنين يختلفان بشكل أساسي في جانب الوقت. يعتبر التداول اليومي أكثر فورية من التداول المتأرجح، ولا يحتفظ المتداولون اليوميون عمومًا بصفقة مفتوحة بين عشية وضحاها مثل المتداولين المتأرجحين.

لقد درسنا استراتيجيات التداول الأكثر نشاطًا. تشمل استراتيجيات التداول الأخرى التداول الفني ، والتداول الموضعي ، والتداول الاختراق ، والمراجحة ، وتداول الأخبار والمزيد.

دخول الصفقات والخروج منها

لا يقل أهمية اختيار استراتيجية التداول عن معرفة وقت الدخول في صفقة ما ومتى تتركها، فهي أجزاء أساسية في أي استراتيجية تداول، وستلعب دورًا مهمًا في التأثير على نتائج التجارة. هذا لأن فرق السعر من وقت دخولك الصفقة وعند مغادرتها سيكون ربحك/ خسارتك.

على الرغم من أنه لا يمكنك أبدًا الحصول على إجابة محددة حول موعد الخروج أو الدخول في استراتيجية تداول، إلا أن هناك بعض العوامل التي يمكن أن تؤخذ في الاعتبار والتي قد تساعدك على اتخاذ القرار.

الدخول في صفقة

من أجل معرفة وقت الدخول في صفقة ، من المهم تحليل السوق وفهم ما يحرك الأسهم المختلفة على المدى القصير والطويل. راجع ما الذي يحدد سعر السهم لمزيد من المعلومات حول العوامل التي تؤثر على أسعار الأسهم. ستساعدك هذه المعرفة في تحديد الأسهم الأكثر ملاءمة لك للتداول والاستراتيجية التي ستبني عليها.

قد يتضمن جزء من التحليل مؤشرات تساعدك على فهم الحجم وتقلبات الأسعار والاتجاهات واختيار وقت الدخول في صفقة. مع Plus500، إذا لم تكن نقطة الدخول المطلوبة هي السعر الحالي، يمكنك تعيين تنبيهات الأسعار لإعلامك عندما يصل السهم إلى سعر معين، أو تعيين أمر مستقبلي (معلق) للنظام لفتح صفقة تلقائيًا حسب رغبتك. في حالة تعيين أمر مستقبلي، ضع في اعتبارك أنه يمكن حدوث انحراف سعري.

الخروج من صفقة

يمكنك الخروج من صفقة بأرباح أو خسائر. في حين أن هدف أي مستثمر هو كسب المال دائمًا، فلن تكون جميع التداولات مربحة. أنت بحاجة إلى معرفة متى يكون من الأفضل جني أرباحك، ومتى تسمح بمواصلة التداول لمحاولة كسب المزيد، ومتى يكون من الأفضل إيقاف خسائرك.

من المهم أن تكون قد خططت لإستراتيجية التداول الخاصة بك وأن تتأكد مسبقًا من نوع تحركات الأسعار التي تتوقعها من أجل الخروج من الصفقة ؛ بشكل عام ، إذا كنت تتداول في صفقات قصيرة الأجل ، فأنت بحاجة إلى أن تكون أكثر حزرًا ودقة بشأن نقاط الخروج لتقليل المخاطر. يمكنك إغلاق صفقاتك يدويًا، أو يمكنك تعيين أوامر الإيقاف التي سنغلقها تلقائيًا نيابة عنك. تسمح لك أوامر الإيقاف المحدد بجني الأرباح، بينما تحد أوامر إيقاف الخسارة من خسائرك. يمكنك أيضًا تعيين أمر الوقف المتدرج للخسارة، والذي يكون أكثر ديناميكية ويتحرك وفقًا لأداء الصفقة.

جوانب أخرى يجب مراعاتها

أحجام الصفقات

يشير حجم صفقاتك إلى عدد العقود التي تشتريها أو تبيعها في صفقة معينة. كلما زاد حجم الصفقة، زادت الأموال المستثمرة فيه، وزادت المخاطرة. كمستثمر تجزئة، من النصائح المهمة ألا تخاطر بأكثر من 2٪ من رأس المال الاستثماري الخاص بك في صفقة واحدة. من أجل تحديد الحجم الأمثل لصفقة التداول، تحتاج أيضًا إلى معرفة مقدار الأموال التي ترغب في المخاطرة بها في كل صفقة. يمكنك بعد ذلك إجراء الحساب وفقًا لذلك، مع الأخذ في الاعتبار رأس المال المتاح لديك للتداول وسعر الأسهم التي تهتم بها.

إدارة المخاطر

أولاً، عليك التفكير في أموالك وتحديد مقدار رأس المال الذي تريد استثماره. على نحو مفضل، يجب عليك استخدام الأموال التي يمكن الاستغناء عنها وغير الضرورية، في حالة عدم إجراء تداولاتك كما هو مخطط لها. تحتاج أيضًا إلى معرفة مدى استعدادك للمخاطرة في كل صفقة والتخطيط وفقًا لذلك. تذكر أن عقود الفروقات CFD هي أدوات مالية معقدة وتنطوي على مخاطر عالية تتمثل في خسارة الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية.

إن وجود إستراتيجية تداول قوية ومختبرة تناسب احتياجاتك هو أساس إدارة المخاطر في التداول، لأنها تتيح لك زيادة الأرباح المحتملة إلى أقصى حد وقد تحد من المخاطر. تتوفر أدوات إدارة المخاطر كي تستخدمها عندتداول عقود الفروقاتCFD من خلال Plus500 منصة. ستتيح لك أن تكون أكثر دقة عند نقاط الخروج الخاصة بك، بحيث يمكنك التداول بأقرب ما يمكن من تحليلك واستراتيجيتك.

بصفتك متداولًا، من المهم أن تتدرب قبل المخاطرة بأموالك. يتيح لك التداول في الوضع التجريبي التعود على منصة التداول التي تختارها وفهم عالم التداول واختبار استراتيجياتك. فقط بعد أن تشعر بالراحة مع جميع جوانب التداول، يجب إلا تستخدم المال الحقيقي، إلا إذا كنت تستطيع تحمل إمكانية المخاطرة برأسمالك.

أدوات إدارة المخاطر على منصة Plus500

أسعار توضيحية.

هل أنت بحاجة للمساعدة؟
الدعم 24/7