Plus500 does not provide CFD services to residents of the United States. Visit our U.S. website at us.plus500.com.

أنواع صناديق المؤشرات المتداولة: استكشاف اتجاهات سوق صناديق ETFs

عُدِل التاريخ: 04/02/2024

ليس سرًا أن سوق صناديق المؤشرات المتداولة (ETFs) يشهد توسعًا مطردًا بفضل ما يقدمه من مزايا الوصول إلى مجموعة متنوعة من القطاعات المالية. يمكنك معرفة المزيد حول كيفية عمل صناديق المؤشرات المتداولة في مقالتنا بعنوان "فهم صناديق المؤشرات المتداولة: ما هو صندوق ETF."

وعلاوة على ذلك، هناك العديد من أنواع صناديق المؤشرات التي قد تثير اهتمام المتداولين. فيما يلي أهم هذه الصناديق:

 استكشاف اتجاهات سوق صناديق ETFs.

أنواع صناديق المؤشرات المتداولة وخصائصها الرئيسية

هناك أنواع مختلفة من صناديق المؤشرات المتداولة (ETFs) ولكن نسرد فيما يلي أهم هذه الأنواع:

صناديق ETFs في الأسهم

تتبع صناديق Stock ETFs مجموعة من الأسهم بحيث تسمح لمستثمريها بالانكشاف على أنواع مختلفة من الشركات المقيدة بالبورصة. يشمل هذا النوع صناديق المؤشرات التي تستثمر في أسهم الأسواق الناشئة وصولاً إلى الصناديق التي تستثمر في الأسهم ذات رؤوس الأموال الصغيرة، وكذلك صناديق المؤشرات التي تستثمر في أسهم الشركات العاملة في قطاع الرعاية الصحية. تشمل الأمثلة الأخرى لصناديق ETFs على الأسهم الصناديق التي تستثمر في أسهم شركات السيارات الكهربائية، بالإضافة إلى العديد من الأنواع الأخرى.

صناديق ETFs في المؤشرات

تستثمر صناديق Index ETFs في مؤشرات الأسهم مثل S&P 500 وناسداك 100 (US-TECH 100) ومؤشر التقلب Vix. بعبارة أخرى، يقتفي هذا النوع من صناديق المؤشرات المتداولة تحركات أسعار المؤشر الأساسي في سوق الأسهم. وبشكل عام، يتسم هذا النوع من الصناديق بدرجة أقل من التذبذبات مقارنةً بالأنواع الأخرى، كما أنه أقل تكلفة.

صناديق ETFs في القطاعات

كما يوحي الاسم، تستثمر صناديق Sector ETFs في أدوات الاستثمار المتعلقة بأداء سوق معين. يسمح ذلك بطبيعة الحال للمستثمرين والمتداولين بالاستفادة من تحركات سوق معين دون الحاجة للتداول أو الاستثمار في أصول أو أسهم منفردة تنتمي إلى هذا القطاع.

صناديق ETFs في السندات

تتبع صناديق Bond ETFs وتستثمر في السندات، والتي هي بالأساس اتفاقية قرض بين طرفين، تنطوي عادةً على المستثمر/المقترض والمزود/المُصدِر حيث أن السندات هي عبارة عن أجزاء من دين الشركة قابلة للتداول.

صناديق ETFs في السلع

تستثمر صناديق Commodity ETFs في السلع، والتي تكون عادةً مواد خام أو سلع أساسية يتم استخراجها أو حصادها.

يمكن لهذا النوع من صناديق المؤشرات المتداولة الاستثمار في المعادن والسلع الزراعية بالإضافة إلى الأنواع الأخرى من السلع.

يمكنك معرفة المزيد عن تداول السلع في فيديو "دليل المتداول" ضمن سلسلة "كيف تتداول السلع مع Plus500".

صناديق ETFs في العملات

تقتفي صناديق Currency ETFs أسعار مجموعة من العملات الوطنية، ما يوفر للمستثمرين فرصة الانكشاف على سوق الفوركس.

صناديق ETFs في العوامل

تقتفي صناديق Factor ETFs عوامل معينة في أحد الأسواق أو الأصول مثل القيمة، أو الجودة، أو التذبذب، وغيرها من خلال النظر إلى بعض المؤشرات المالية مثل تقارير الأرباح.

صناديق المؤشرات المتداولة المستدامة

تستثمر صناديق Sustainable ETFs في مجموعة من الشركات التي تتبنى مفهوم الاستدامة من خلال الالتزام بإرشادات الحوكمة الاجتماعية البيئية (ESG). اقرأ مقالتنا حول "ما هي الحوكمة الاجتماعية البيئية" لمعرفة المزيد عن شركات ESG.

صناديق المؤشرات المتداولة البديلة (Alt ETFs)

تستثمر صناديق المؤشرات البديلة، أو Alt ETFs، في الاستراتيجيات أو الأصول التي تتجاوز نطاق الأسهم التقليدية.

يشمل ذلك تطبيق استراتيجيات صناديق التحوط أو نسخها. بالإضافة إلى ذلك، تستثمر صناديق المؤشرات البديلة في مجموعة متنوعة من فئات الأصول تشمل من بينها الأسهم، والسندات، والسلع، والعقارات. تستطيع هذه الصناديق أيضًا الاستثمار في استراتيجيات إدارة المخاطر وحتى المقتنيات والتحف الثمينة.

صناديق المؤشرات المتداولة للأسواق الناشئة

يستثمر هذا النوع من صناديق المؤشرات في الأسواق الناشئة، أو بعبارة أخرى فإنها تستثمر في الأسهم المتداولة في أسواق البلدان النامية.

ما الذي يميز الأسواق الناشئة؟

تشتهر الأسواق الناشئة بتقلباتها الحادة بسبب عوامل غير مواتية مثل التطورات الجيوسياسية وانخفاض دخل الفرد. لذا فإن الاستثمار في صناديق المؤشرات للأسواق الناشئة قد يكون محفوفًا بالمخاطرة بسبب عدم استقرار الاقتصادات المرتبطة بها. وعلاوة على ذلك، تتسم هذه النوعية من الأسواق عمومًا بأنها أقل شفافية مقارنةً بالبلدان المتقدمة.

على الجانب الآخر، هناك جاذبية خاصة للأسواق الناشئة في أعين المستثمرين الأجانب، وذلك بفضل السياسات النقدية التي تستهدف تحفيز النمو الاقتصادي، ما يخلق فرصًا مغرية لتحقيق الأرباح. وبالتالي، تحمل صناديق المؤشرات المتداولة في الأسواق الناشئة إمكانات واعدة لتحقيق عائد جيد على الاستثمار.

أمثلة على البلدان الناشئة

تشمل قائمة البلدان المُصنفة كأسواق ناشئة اعتبارًا من عام 2024: الأرجنتين، بنجلاديش، البرازيل، بلغاريا، كوريا الجنوبية، الكويت، ماليزيا، موريشيوس، تشيلي، الصين، كولومبيا، جمهورية التشيك، مصر، اليونان، المجر، روسيا، المملكة العربية السعودية، جنوب أفريقيا، تايوان، تايلاند، تركيا، أوكرانيا، الولايات المتحدة العربية الإمارات، والهند، وإندونيسيا، وإيران، وإسرائيل، والمكسيك، والمغرب، ونيجيريا، وعمان، وباكستان، وبيرو، والفلبين، وبولندا، وقطر، ورومانيا، وفنزويلا، وفيتنام.

إيجابيات وسلبيات صناديق المؤشرات للأسواق الناشئة

الإيجابيات

  • يمكن استخدام صناديق المؤشرات المتداولة للأسواق الناشئة لتنويع المحفظة الاستثمارية حيث أنها تتيح الانكشاف على بلدان ناشئة وأنواع مختلفة من الأسواق.
  • كما تعتبر صناديق المؤشرات للأسواق الناشئة أكثر سيولة مقارنةً بالأنواع الأخرى من صناديق المؤشرات المتداولة.
  • تتميز أيضًا صناديق المؤشرات المتداولة في الأسواق الناشئة بأنها أقل ارتباطًا بالأسواق الأمريكية، وبالتالي تحمي المستثمرين من التقلبات المحتملة في السوق الأمريكية.

السلبيات

  • تعتبر هذه النوعية من صناديق المؤشرات شديدة التقلب بشكل عام بسبب عدم الاستقرار السياسي في الأسواق الناشئة.
  • صناديق المؤشرات للأسواق الناشئة عُرضة للمخاطر الجيوسياسية، والاجتماعية، والحكومية كما أنها عُرضة لتقلبات أسعار الصرف.
  • يمكن أن يصاحب الاستثمار في صناديق المؤشرات للأسواق الناشئة تكبد نفقات أعلى.

كيفية تداول صناديق المؤشرات المتداولة للأسواق الناشئة (EM)؟

يمكنك التداول في صناديق EM ETFs من خلال عقود الفروقات (CFDs) على صناديق المؤشرات لدى شركات مثل Plus500، والتي تقدم عقود الفروقات على صناديق المؤشرات المتداولة للأسواق الناشئة، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر iShares India 50 (INDY) و iShares China (FXI)و iShares Korea (EWY).

تتيح عقود الفروقات للمتداولين فرصة التداول بالرافعة المالية* والمضاربة على ارتفاع أو انخفاض أسعار صناديق المؤشرات، وهو ما يؤدي إلى تحقيق أرباح أو خسائر بناءً على الفرق بين أسعار الدخول والخروج.

صناديق المؤشرات ESG / صناديق المؤشرات المستدامة

تستثمر صناديق المؤشرات المستدامة (Sustainable ETFs) أو صناديق المؤشرات للحوكمة البيئية والاجتماعية (ESG ETFs) في الأسهم المشاركة في جهود الحفاظ على الاستدامة، وذلك بشكل رئيسي من خلال الالتزام بقيم الحوكمة البيئية والاجتماعية (ESG).

ماذا تعني الحوكمة البيئية والاجتماعية (ESG)؟

الحوكمة البيئية والاجتماعية هي مجموعة من المعايير المستخدمة لمعايرة عمليات الشركة وسلوكياتها. يشمل ذلك العوامل البيئية المتعلقة بتقييم إجراءات الشركة تجاه قضايا المناخ والمساهمة في الحفاظ على البيئة، وكذلك كيفية تعاملها مع موظفيها والوفاء بمسؤولياتها الاجتماعية، وكيفية إدارة الحوكمة التي تغطي جوانب مثل المدفوعات، وعمليات التدقيق، وحقوق المساهمين، ومسؤوليات القيادة.

أمثلة على صناديق ESG ETFs

  • صناديق المؤشرات المتداولة في أسهم السيارات الكهربائية
    تشير صناديق المؤشرات المتداولة لشركات المركبات الكهربائية (EV ETFs) إلى صناديق المؤشرات التي تستثمر في أسهم الشركات المنخرطة في تطوير المركبات الكهربائية. المركبات الكهربائية هي السيارات التي تستخدم الطاقة الكهربائية في تشغيل محركاتها. من أبرز الأمثلة على صناديق EV ETFs صندوق Global X Lithium & Battery Tech ETF (LIT)، والذي يستثمر في بطاريات المركبات الكهربائية، والمصافي، والشركات المُصنعة، وكذلك مناجم تعدين الليثيوم. وهي تتعقب شركات مثل تسلا (TSLA) و باناسونيك (6752.TY).

  • صناديق المؤشرات المتداولة للطاقة البديلة:
    تشير الطاقة النظيفة، والتي يطلق عليها أيضًا الطاقة البديلة، إلى الطاقة المُولدة من مصادر أخرى غير الوقود الأحفوري، والتي تكون خالية من انبعاثات الغازات الضارة بالبيئة، وهو ما يسهم في الحفاظ على المناخ.

    وبناءً عليه، تستثمر صناديق المؤشرات المتداولة للطاقة النظيفة في أسهم شركات طاقة الرياح والطاقة الشمسية مثل جنرال إلكتريك (GE) و NextEra Energy (NEE). من الأمثلة على هذه النوعية من صناديق المؤشرات iShares Global Clean Energy ETF و Invesco Solar ETF.
  • إيجابيات وسلبيات صناديق ESG ETFs

الإيجابيات

  • مثل الأنواع الأخرى من صناديق المؤشرات المتداولة، يمكن استخدام ESG ETFs لتنويع المحفظة لأنها تتيح التعرض لعدد لا يحصى من الشركات.
  • قد تكون صناديق المؤشرات للحوكمة البيئية والاجتماعية مثيرة لاهتمام هؤلاء الراغبين في الاستثمار في الشركات المستدامة، ما يساعد على تعزيز جهود الاستدامة البيئية.
  • تتميز صناديق ESG ETFs أيضًا بانخفاض الرسوم وارتفاع السيولة مقارنةً بالأنواع الأخرى من صناديق المؤشرات.

السلبيات

  • يرافق الاستثمار في صناديق ESG ETFs مخاطر "الغسيل الأخضر"، وهو مصطلح يشير إلى الشركات التي تقدم معلومات مضللة حول ممارساتها "الخضراء" أو إجراءات الاستدامة.
  • تخضع صناديق ESG ETFs أيضًا لتغيرات كبيرة في العائد بسبب أسعار الفائدة، والتغيرات الاقتصادية، والتغيرات المناخية التي تجعلها متقلبة.

كيف تتداول صناديق ESG ETFs؟

يمكنك التداول أو الاستثمار في صناديق المؤشرات التي تتبنى معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية (ESG ETF) من خلال عقود الفروقات على ETFs التي تقدمها Plus500، أو من خلال شراء وبيع صناديق المؤشرات المتداولة مباشرةً في بورصات الأسهم.

أهمية الحوكمة البيئية والاجتماعية في سوق صناديق المؤشرات

تلعب معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية دورًا هامًا في السوق بشكل عام، كما يتجلى أثرها بشكل خاص في سوق صناديق المؤشرات المتداولة. تنبع هذه الأهمية من زيادة عدد الشركات التي تتبنى قيم الحوكمة البيئية والاجتماعية والحرص على دمجها في منظومة أعمالها. يؤدي الاهتمام بالمسائل البيئية والاجتماعية والحوكمة إلى تضخيم أثرها وزيادة أهميتها في مختلف القطاعات الاقتصادية.

عيوب صناديق المؤشرات متعددة الأصول

كما يوحي الاسم، توفر صناديق المؤشرات المتداولة متعددة الأصول التعرض لمجموعة متنوعة من الأصول المالية، بما في ذلك الأسهم والسندات وفئات الأصول المختلفة مثل iShares High Growth ESG ETF.

مزايا وعيوب صناديق المؤشرات متعددة الأصول

الإيجابيات

  • يمكن استخدام صناديق المؤشرات متعددة الأصول للتحوط من المخاطر من خلال توزيعها عبر أصول مختلفة.
  • يمكن استخدام هذه الصناديق لتنويع المحفظة الاستثمارية والانكشاف على أسواق متعددة عبر صندوق واحد.

السلبيات

  • يمكن أن تكون صناديق المؤشرات متعددة الأصول محفوفة بالمخاطرة بسبب طبيعتها المتنوعة.
  • قد يرافق تداول صناديق المؤشرات متعددة الأصول رسوم أعلى لإجراء المعاملات مقارنةً بأنواع الصناديق الأخرى.

يمكن للمتداولين المهتمين بتداول صناديق المؤشرات متعددة الأصول فتح مراكز شراء أو بيع لعقود الفروقات على Multi-Asset ETFs لدى Plus500.

النمو وتحليل السوق: مستقبل صناديق المؤشرات المتداولة

برغم صعوبة التنبؤ بما سيحدث في المستقبل، ولكن يشير التحليل العام إلى أن مستقبل صناديق المؤشرات المتداولة سيكون واعدًا، حيث تشير التقديرات إلى بلوغ حجم الصناعة في الولايات المتحدة 7.3 تريليون دولار أمريكي بحلول سبتمبر 2023. ويعكس هذا الرقم نموًا كبيرًا مقارنةً مع حجم استثمارات بلغ 4.3 تريليون دولار قبل الجائحة.

ويعزى هذا النمو إلى زيادة تفضيل المستثمرين والمتداولين لصناديق المؤشرات المتداولة بسبب معقولية التكلفة الاستثمارية وعمق السيولة، فضلاً عن جاذبيتها كأداة لتنويع المحفظة الاستثمارية. وعلاوة على ذلك، تعتبر صناديق المؤشرات أحد أشكال الاستثمار "السلبي"، والذي أصبح أحد الاتجاهات الرائجة لأنه يتطلب بذل حد أدنى من الجهد الاستثماري.

الأسئلة الشائعة

كيف تطورت صناديق المؤشرات المتداولة في السنوات الأخيرة؟

توسعت صناديق المؤشرات المتداولة في الأسواق المتخصصة خلال السنوات الأخيرة حيث أتاحت الوصول إلى مجموعة واسعة من الأصول المالية.

ما هي النظرة المستقبلية لصناديق المؤشرات المتداولة؟

تبدو التوقعات المستقبلية لصناديق المؤشرات المتداولة إيجابية بشكل عام، حيث من المتوقع أن يستمر المتداولون والمستثمرون في التركيز على مزايا التكلفة والسيولة والمرونة التي تتيحها هذه النوعية من الأدوات الاستثمارية.

ما هي صناديق المؤشرات المواضيعية (thematic ETFs) ولماذا تحظى بشعبية كبيرة؟

تقدم صناديق المؤشرات المواضيعية (thematic ETFs) فرصة الانكشاف على "موضوعات" محددة مثل الطاقة النظيفة أو التكنولوجيا. قد يجذب هذا النوع من صناديق المؤشرات المستثمرين المهتمين بالتعرض لقطاعات متعددة، ولكن دون الحاجة للاستثمار في أدوات مختلفة.

ما أهمية صناديق المؤشرات في المحافظ الاستثمارية الحديثة؟

تقدم صناديق المؤشرات فرصة استثمارية تنطوي على مزايا التنويع، والسيولة، وفعالية التكلفة.

*تنطوي الرافعة المالية على مخاطر خسارة رأس المال.

هل أنت بحاجة للمساعدة؟
الدعم 24/7