Plus500 does not provide CFD services to residents of the United States. Visit our U.S. website at us.plus500.com.

ما هي العوامل الرئيسية المُحركِة لأسعار السلع؟

عُدِل التاريخ: 06/08/2023

يعاني سوق السلع الأساسية، مثل قطاعات السوق الأخرى، من تقلبات ويتأثر بشدة بعوامل متعددة. وفقًا لذلك، في هذه المقالة، سننظر في ما يؤثر على قطاع السوق هذا والأشياء التي يجب الانتباه إليها عند تداول السلع. خلال العقود القليلة الماضية، أدى النمو الاقتصادي العالمي إلى تحفيز نمو سوق السلع. ومع زيادة إمكانية الوصول إلى الأسواق المالية، لجأ العديد من المتداولين إلى أسواق السلع بحثاً عن فرص تجارية جديدة. ونظراً لأن سوق السلع ينطوي على تقلبات عالية تؤثر على استراتيجيات التداول التي يستخدمها المتداول. فهناك عدة عوامل وراء هذه التقلبات الشديدة التي يشهدها سوق السلع الأساسية، منها: العرض والطلب، وتغير أسعار العملات، والمواقف الجيوسياسية، والسياسات الحكومية، وايضاً النمو الاقتصادي.

 مجموعة كلمات تتعلق بالسلع- عرض، طلب، تحرك العملات وأكثر

العرض والطلب

تتغير اسعار السلع، بتغير معدل الطلب عليها. والقاعدة الأساسية تقول إن أسعار السلع ترتفع كلما ارتفع الطلب عليها. كما ترتفع اسعار السلع أيضًا عند حدوث انخفاض في إجمالي المعروض أو المخزون منها. والعكس صحيح، فقد ينخفض سعر السلعة حين يقل الطلب عليها، وتزداد الكميات المعروضة منها.

على سبيل المثال ، في عام 2020 مع ظهور جائحة فيروس كورونا، تم تعليق العالم بسبب موجة الإغلاق العالمية التي أبقت الناس في منازلهم. مع التحول إلى الإقامة في المنزل، انخفض الطلب على البنزين، ونتيجة لذلك، تراجعت أسعار النفط. في مرحلة ما، انخفض سعر خام غرب تكساس الوسيط إلى 18 دولارًا للبرميل في 20 أبريل 2020.

تغير أسعار العملات

يتم تسعير السلع بشكل عام بالدولار الأمريكي. مع ارتفاع وانخفاض القيمة الأوسع للدولار الأمريكي ، يمكن أن يرتفع سعر السلع أيضًا. على سبيل المثال ، إذا شهد الدولار الأمريكي ارتفاعًا حادًا مقابل سلة من العملات الرئيسية ، كما هو موضح في السلع ، فقد يشهد هذا انخفاضًا في أسعار السلع مثل النفط الخام, فضلا عن غيرها من منتجات الطاقة والمعادن الثمينة والمنتجات الزراعية. لذلك ، من الحكمة أن تبقي عينيك على سوق الفوركس أيضًا عند محاولة فهم سوق السلع الأوسع. ومع ذلك، بالطبع، لا تعمل الأسواق دائمًا بشكل موحد. ومع ذلك، يجب مراعاة هذه العوامل الخارجية عند التداول. على سبيل المثال، يؤثر سعر الدولار الأمريكي على سلع مثل. الذهب(XAU), نظرًا لأن الذهب هو أحد الأصول التي لها قيمة جوهرية، فإن قيمتها يمكن أن تنحسر وتتدفق و عندما يرتفع الدولار الأمريكي مقارنة بالعملات الأخرى، تميل أسعار الذهب إلى التراجع بالدولار. علاوة على ذلك ، يُقال أن أسعار السلع و التتضخم تؤثر في بعضها البعض.

المواقف الجيوسياسية

تُنتج بعض السلع في مناطق تعاني من الغموض السياسي. على سبيل المثال، يُنتج النفط الخام بكميات كبيرة في بلدان تقع بالقرب من منطقة الشرق الاوسط. وهذا يعني أن سعر خام برنت، وخام غرب تكساس الوسيط قد يتأثر بشدة بالتوترات التي تحدث تلك المنطقة التي تعاني من صراع تاريخي. وعلى سبيل المثال، حين تفرض الولايات المتحدة الأمريكية عقوبات اقتصادية على إيران، يرتفع التداول في سوق النفط الخام؛ وذلك للنقص في المعروض الناجم عن عدم ضخ إيران للنفط في السوق. مثال آخر مميز على ذلك هو الحرب بين روسيا وأوكرانيا، والتي بدأت في فبراير من عام 2022. وقد صدمت هذه الحرب سوق السلع بشكل واضح ، ووفقًا لتوقعات سوق السلع للبنك الدولي، فقد تسببت في اضطرابات خطيرة في إنتاج السلع. خاصة تلك المصدرة من روسيا وأوكرانيا. تعتبر روسيا من أكبر مصدري الفحم والنفط الخام والغاز الطبيعي والقمح والألمنيوم. وبالتالي، تسببت التوترات الجيوسياسية في تدمير مادي لإنتاج السلع على أرض ما بعد الاتحاد السوفيتي وتعطيل تجارة وتصدير السلع بسبب العقوبات على روسيا.

النمو الاقتصادي

يؤثر ازدهار أي بلد على سعر السلع، وذلك لأن الرخاء الاقتصادي للبلد يعكس القوة الشرائية لسكانها. ويكون التأثير جلياً إذا كان البلد المعني بلدًا من البلدان الرئيسية في انتاج هذه السلعة، أو من البلاد الرئيسية المستهلكة لها. مثال جيد هو حالة فنزويلا. على الرغم من كونها دولة نفط كبيرة ، فقد أضرت الحكومة بصناعة النفط في البلاد بسبب نقص الاستثمارات والفساد والعجز المالي. وهذا بدوره أدى إلى شل الاقتصاد وتسبب بتخضم كبير. علاوة على ذلك ، أدت العقوبات الاقتصادية المفروضة على فنزويلا إلى زيادة تقييد إنتاج النفط وتصديره ومدخوله في البلاد.‎

العوامل الطبيعية

للعوامل الطبيعية أيضًا دورًا حاسمًا في تحديد أسعار السلع الأساسية، وخصوصاً في القطاع الزراعي. فقد ينتج عن الطقس الجيد محصولاً وفيراً، مما يؤدي إلى زيادة حجم المعروض من السلع، في حين أن الأحوال الجوية السيئة تؤدي إلى تدمير المحاصيل، مما يؤدي إلى نقص في المعروض من هذه السلع في السوق. كما يمكن أيضاً أن تؤثر الظروف الجوية السيئة على سعر النفط الحراري، والغاز الطبيعي في السوق. فقد تؤدي موجة البرد لزيادة الطلب على منتجات الطاقة، وهذا يؤدي بدوره إلى ارتفاع أسعار الطاقة. على سبيل المثال، في أبريل من عام 2021، عانت البرازيل، إحدى أكبر الدول المنتجة للبن والذرة، من موجة جفاف أعقبها صقيع. وغني عن القول أن هذه الظروف المناخية غير المواتية أدت إلى ارتفاع أسعار إمدادات البن والذرة.

تكاليف النقل والتخزين

على الرغم من أن تكلفة النقل لا تشكل عاملاً رئيسياً في تحريك أسعار السلع الأساسية. على سبيل المثال، قد تتضاعف ناقلات النفط الخام التي تستخدم كحاويات تخزين في أوقات العرض الزائد، وهذا الإجراء قد يؤثر على إخراج الناقلات المتاحة من سوق النقل، مما يؤدي إلى ارتفاع معدلات اسعار الشحن.

الخط السفلي

كما هو موضح أعلاه، يوجد العديد من العوامل التي لها تأثير كبير على تحديد أسعار السلع. وتعتبر السياسات الحكومية من ضمن هذه العوامل، والتي يمكن التنبؤ بها في حين أن بعض العوامل، مثل العوامل الطبيعية، لا يمكن التنبؤ بها. من المهم أن تتعرف على جميع العوامل الرئيسية مثل تلك المذكورة أعلاه لتكون مستعدًا للتعامل معها عند التداول في سوق السلع. فالتجارة في السلع عالية الخطورة، لذلك من المهم استخدام استراتيجيات إدارة المخاطر واختيار شركة وساطة موثوق بها مثل Plus500 التي تعمل بشكل احترافي وطبقاً لإرشادات تنظيمية صارمة، وتتيح تداول السلع على منصة عبر الإنترنت في شكل عقود فروقات (CFDs).

تحتوي هذه المقالة على معلومات عامة لا تأخذ في الاعتبار ظروفك الشخصية.

هل أنت بحاجة للمساعدة؟
الدعم 24/7