Plus500 does not provide CFD services to residents of the United States. Visit our U.S. website at us.plus500.com.

شرح الين الياباني: تاريخه وكيفية تداوله

عُدِل التاريخ: 03/04/2024

من بين العملات الرئيسية السبع المهيمنة على سوق الفوركس العالمي، يَبرز الين باعتباره ثالث أكثر العملات تداولًا بعد الدولار الأمريكي واليورو. تشكل هذه العملات 83٪ من سوق الفوركس، مما يبرز الدور المهم للين الياباني في التجارة الدولية وتداول العملات الأجنبية.

رسم توضيحي لرمز عملة الين الياباني.

النقاط الرئيسية:

  • أُصدر الين في أواخر القرن التاسع عشر كجزء من عملية التحديث التي شهدتها اليابان، حيث انتقلت اليابان من نظام العملات المختلفة إلى العملة الوطنية الموحدة
  • الين الياباني (¥) هو ثالث أكثر العملات تداولًا في سوق الفوركس، حيث يلعب دورًا مهمًا في التجارة والتمويل الدوليين
  • يُستخدم الين في عمليات التداول بفروق أسعار الفائدة، باعتباره ملاذًا آمنًا، وعملة احتياطي عالمية
  • أثرت اتفاقية بلازا، والأزمة المالية الآسيوية، وزلزال وتسونامي عام 2011، ووباء كورونا "COVID-19" بشكل كبير على قيمة الين والاقتصاد الياباني
  • يمكن للمتداولين والمستثمرين التعرض للين من خلال سوق الفوركس، وسوق العقود الآجلة ،وصناديق المؤشرات المتداولة (ETFs)

ما هو الين الياباني

الين الياباني، ورمزه JPY أو ¥، هو العملة الرسمية لليابان، وهي دولة جزرية في شرق آسيا تمتلك رابع أكبر اقتصاد في العالم (اعتبارًا من عام 2023) من حيث الناتج المحلي الإجمالي الاسمي (GDP). علاوة على ذلك، يلعب الين دورًا رئيسيًا في مجال التمويل الدولي نظرًا لمكانته كعملة احتياطي.

رمز الين، الذي يشبه الحرف الكبير "Y" مع شرطتين أفقيتين، هو الرمز المستخدم في جميع أنحاء العالم.

مصطلح "الين" نفسه له أصل شيق، فهو يعني "دائري" أو "دائرة" باللغة اليابانية. اختير هذا الاسم ليعكس شكل العملة اليابانية. فعلى الرغم من أن النطق الصحيح باللغة اليابانية هو "en"، إلا أنه ينطق ويهجئ على نطاق واسع باسم "yen"، إضفاءً للتفضيلات الصوتية لمتحدثي اللغة الانجليزية.

تاريخ الين الياباني

كان الين الياباني، الذي أصدرته حكومة ميجي في أواخر القرن التاسع عشر، جزءًا أساسيًا من جهود عمليات التحديث التي شهدتها اليابان.

هدفت اليابان إلى توحيد عملة البلاد تحت عملة واحدة مستلهمةً من النظام النقدي العشري الأوروبي. حيث كان لدى اليابان قبل ذلك نظام نقدي مختلف فكانت تصدر الإقطاعات أموالها الخاصة، وعرف هذا النظام باسم "هانساتسو"، دون اعتماده على معيار قياسي.

شهد قانون العملة الجديدة لعام 1871 اعتماد الين كعملة رسمية لليابان، ثم تلاه منح امتياز إصدار العملة لبنك اليابان وحده الذي أنشئ حديثًا بعد ذلك في عام 1882.

بعد الحرب العالمية الثانية، شهد الين انخفاضًا كبيرًا في قيمته. ففي عام 1944، ولمساعدة الاقتصاد الياباني على التعافي بعد الحرب العالمية الثانية، حددت اتفاقية تسمى اتفاقية بريتون وودز قيمة الين عند 360 ينًا لكل دولار أمريكي واحد. استمر هذا السعر الثابت حتى عام 1971 عندما انتهت الاتفاقية، وسُمح بتعويم الين. خلال هذه الفترة، في السبعينيات، تذبذبت قيمة الين بشكل ملحوظ خلال أزمة النفط ، والتي أدت إلى فترات من الانكماش الاقتصادي وارتفاع نسب التضخم.

منذ عام 1973، كان للحكومة اليابانية دور فعال في السوق إذ تدخلت لتضبط سعر صرف عملتها، وعرف هذا النظام باسم "Dirty Float" أو التعويم المدار.

الأحداث التاريخية للين الياباني في ظل نظام التعويم المدار

أثرت العديد من الأحداث الرئيسية بشكل كبير على الين الياباني واقتصاد البلاد في ظل نظام التعويم المدار، وكان من بين هذه الأحداث:

  • بلازا أكورد (1985): قوت هذه الاتفاقية من قيمة الين أمام الدولار الأمريكي. فبحلول عام 1995، كانت قيمة الين تقريبًا مماثلة لقيمة الدولار. هذه الزيادة السريعة في قيمة الين أدت إلى ارتفاع قيمة الناتج المحلي الإجمالي للاقتصاد الياباني إذا ما قيس بالدولار ليصبح تقريبًا مماثلًا للاقتصاد الأمريكي.
  • الأزمة المالية الآسيوية (1997): أدت هذه الأزمة إلى إضعاف الين، مما تسبب في إحداث حالة ركود في اليابان. ونتيجة لذلك، تدخلت الحكومة للمساعدة في عملية التعافي الاقتصادي.
  • الزلزال والتسونامي (2011): أثرت هذه الكوارث سلبًا على الاقتصاد الياباني والين. وكان على الحكومة أن تتدخل مرة أخرى للمساعدة.
  • جائحة كورونا COVID-19 (2020): أدت هذه الأزمة العالمية في البداية إلى إضعاف الطلب على الين كملاذ آمن بسبب ضبابية الموقف. فتأرجحت قيمة الين صعودًا وهبوطًا منذ تفشي الوباء ولا تزال آثاره ملموسه.

نظرة عامة على الاقتصاد الياباني

يعتبر الاقتصاد الياباني رابع أكبر اقتصاد في العالم من حيث الناتج المحلي الإجمالي (GDP) بعد الولايات المتحدة والصين. فهو اقتصاد متطور ومتقدم للغاية، ويعتبر نموذج شرق آسيوي. تواجه اليابان أيضًا تحديات اقتصادية كبيرة على الرغم من مميزاتها الرائعة.

نقاط القوة الاقتصادية لليابان:

  • الإنتاج: تتفوق اليابان في التصنيع، وخاصة السلع عالية التقنية والدقيقة، مثل: الروبوتات والسيارات الهجينة. إنها ثاني أكبر مُصنع للسيارات في العالم وتحتل المرتبة الأولى في مؤشر التعقيد الاقتصادي.
  • التمويل: اليابان هي أكبر دولة دائنة في العالم، ولديها أصول مالية ضخمة وفائض تجاري كبير. ويترجم إلى جودة حياة عالية لمواطنيها.
  • الابتكار: تُصنف اليابان باستمرار بين البلدان الأكثر ابتكارًا، وهي دولة رائدة في التقدم التكنولوجي وإيداع براءات الاختراع العالمية. في عام 2022، وصلت 47 شركة مقرها الرئيسي في اليابان إلى قائمة Fortune 500.
  • فعالية عالمية: تشارك اليابان بنشاط في السوق العالمي، حيث احتلت المرتبة الرابعة في كلٍ من الواردات والصادرات (عام 2021). كما أنها تضم خامس أكبر بورصة من حيث القيمة السوقية.

التحديات التي يواجهها الاقتصاد الياباني:

  • تقلص القوى العاملة: تواجه اليابان أزمة ديموغرافية مع تقدم عمر سكانها وانخفاض عددهم. ما يهدد براعتها في مجالات التصنيع وإمكانات النمو الاقتصادي. انخفض عدد السكان في اليابان، الذي كان في أعلى مستوياته عند 128 مليون عام 2010، إلى 125.5 مليون عام 2022 ومن المتوقع أن ينخفض إلى أقل من 100 مليون بحلول منتصف القرن الحادي والعشرين.
  • عبء الديون: أدت استجابة الحكومة للأزمات الوطنية إلى دين عام ضخم، تجاوز 260% من ناتجها المحلي الإجمالي، وهو أعلى معدل بين الدول المتقدمة.
  • العقود المفقودة: أدى انفجار فقاعة أسعار الأصول في أوائل التسعينيات إلى إغراق اليابان في فترة من الركود الاقتصادي، عُرفت باسم "العِقد المفقود". ولا زال لهذا الإرث تأثير على النمو.
  • التنافس: تستمر منافسة الصين وكوريا الجنوبية في الضغط على تفوق اليابان الصناعي، مما يجبرها على التكيف والابتكار باستمرار للحفاظ على أهميتها الاقتصادية.

دور الين في الاقتصاد العالمي

يلعب الين الياباني دورًا متعدد الأوجه في الاقتصاد العالمي. ما يجعله يتجاوز وظيفته المحلية كعملة وطنية. تشمل بعض الجوانب الرئيسية لتأثيره الدولي ما يلي:

  1. التداول بفروق أسعار الفائدة:
    غالبًا ما يقترض المستثمرون الين منخفض الفائدة لشراء الأصول الأجنبية ذات العوائد المرتفعة، مثل: السندات أو الأسهم. تُعرف هذه الاستراتيجية باسم "تداول المناقلة". تؤدي عمليات التداول بفروق أسعار الفائدة إلى زيادة الطلب على الين، مما يعزز قيمته. ومع ذلك، عندما تتدهور الأسواق، يندفع المستثمرون لبيع الين، ما يتسبب في انخفاض قيمته. يمكن أن يكون هذا التقلب مفيدًا ومحفوفًا بالمخاطر بالنسبة للاقتصاد الياباني.
  2. ملاذ آمن:
    خلال فترات عدم اليقين الاقتصادي، يلجأ المستثمرون إلى الأصول المقومة بالين لأن الين غالبًا ما يُنظر إليه على أنه ملاذ آمن نظرًا لاقتصاده المستقر والمتطور. قد يكون ذلك مفيدًا لليابان أثناء الأزمات، لكن الين القوي يمكن أن يضر أيضًا بالصادرات لأنها تصبح باهظة الثمن بالنسبة للمشترين الأجانب.
  3. أداة للتحوط:
    إن أسعار الفائدة المنخفضة للين والاقتصاد المستقر نسبيًا يجعلانه أداة تحوط جذابة ضد أي انكماش محتمل في الاقتصادات الكبرى الأخرى مثل الولايات المتحدة. فغالبًا ما يستخدم المستثمرون والمتداولون الين لتعويض الخسائر المتوقعة بالعملات الأخرى. يرجع ذلك في المقام الأول إلى أن الين أقل تكلفة من عملات الدول المتقدمة الأخرى.
  4. عملة احتياطي عالمي:
    على الرغم من أن الين ليس مهيمنًا مثل الدولار الأمريكي، إلا أنه لا يزال يحتفظ بمكانة مهمة في احتياطيات النقد الأجنبي العالمي. حيث تستمر العملة في لعب دور رئيسي في التجارة العالمية، فهي تمثل أكثر من 4٪ من جميع الاحتياطيات العالمية. وهذا يعني أن الدول الأخرى تحتفظ بالين كعملة احتياطي، مما يزيد من ترسيخ وجوده الدولي.
  5. التأثير على الاقتصاد الياباني:
    تؤثر قيمة الين بشكل مباشر على التجارة والنشاط الاقتصادي لليابان. فإذا كانت العملة تعتبر ملاذًا آمنًا، فإن الطلب على تلك العملة يزيد من قيمتها، وبالتالي يدفع قيمتها نحو الارتفاع. يمكن للين القوي أن يجعل الصادرات أكثر تكلفة، في حين أن الين الضعيف يمكن أن يعزز الصادرات ولكنه يضر بالقوة الشرائية المحلية. يتدخل بنك اليابان (BoJ) بعناية في السوق لموازنة هذه المصالح المتضاربة.

تداول الين الياباني

من البنوك العالمية إلى المتداولين الأفراد، يُتداول الين الياباني (JPY) بنشاط من قبل العديد من المشاركين في السوق حول العالم. فيما يلي بعض الأسواق التي تمنح فرصة المضاربة على قيمة الين الياباني.

  1. سوق الفوركس

    سوق الفوركس هو المكان الذي يمكن للناس فيه شراء وبيع العملات ،مثل: الين الياباني، مقابل عملات أخرى، مثل: الدولار الأمريكي، والجنيه الإسترليني، وغير ذلك.

    يمكنك تداول قيمة الين الياباني (JPY) في سوق الفوركس مقابل قيمة العملات الأخرى دون مبادلة العملات أو امتلاكها فعليًا. حيث يحدث ذلك عن طريق تداول عقود فروقات (CFDs) أزواج العملات، مثل: USD/JPY (الدولار الأمريكي مقابل الين)، و GBP/JPY (الجنيه الإسترليني مقابل الين)، و AUD/JPY (الدولار الأسترالي مقابل الين) .

    عندما تتداول عقود فروقات الفوركس للين، فأنت تعقد صفقة مع وسيط لتحقق ربح أو خسارة من الفرق بين سعري فتح وإغلاق صفقتك. تسمح عقود الفروقات (CFDs) باستخدام الرافعة المالية لفتح صفقات أكبر يمكنها أن تزيد من أرباحك أو خسائرك المحتملة.

    لتتداول عقود الفروقات (CFDs) على أزواج عملات الين، يمكنك التفكير في فتح حساب مع وسيط CFD مثل Plus500.

  2. سوق العقود الآجلة والخيارات للين الياباني
    سوق العقود الآجلة هو مكان يمكن للناس فيه الموافقة على شراء أو بيع الين في تاريخ مستقبلي بسعر يتفق عليه الآن، ويعرف هذا السعر بسعر التنفيذ. كما يُعرف التاريخ المستقبلي الذي يسوى فيه العقد بتاريخ انتهاء العقد.

    هناك طريقة أخرى للمضاربة في سوق الين للعقود الآجلة وهي من خلال "الخيارات". إذ تمنحك الخيارات الحق، ولكن ليس الالتزام، في شراء أو بيع الين بسعر محدد في تاريخ انتهاء عقد الخيار أو قبله.

  3. يمكن تداول العقود الآجلة للين على منصات، مثل منصة Plus500US للعقود الآجلة، أو بورصة شيكاغو التجارية، والمعروفة أيضًا باسم Merc.

  4. صناديق المؤشرات المتداولة (ETFs) للين الياباني

    يمكن للأفراد الذين يتطلعون إلى التعرض للين الياباني دون التعامل مباشرة مع سوق العملات فعل ذلك عن طريق صناديق المؤشرات المتداولة (ETFs). صناديق المؤشرات المتداولة (ETFs) للين هي مشتقات مالية تتتبع قيمة الين الياباني أمام الدولار الأمريكي أو مزيج من العملات العالمية.

    هناك صندوقان مشهوران من صناديق المؤشرات المتداولة المرتبطة بالين الياباني وهما:


    1. صندوق ProShares UltraShort لتداول الين: يهدف هذا الصندوق إلى تحقيق نتائج تفوق ضعف الأداء اليومي للين أمام الدولار الأمريكي. تبلغ نسبة المصروفات 0.95٪ ويدير حوالي 24.45 مليون دولار من إجمالي الأصول.
    2. صندوق Invesco CurrencyShares Japanese Yen Trust: يسعى هذا الصندوق إلى تتبع سعر الين مباشرة عن طريق الاحتفاظ فعليًا بودائع بالين الياباني. تبلغ نسبة المصروفات 0.40٪ وحوالي 82.51 مليون دولار من إجمالي الأصول.

أزواج عملات الين الياباني الأكثر تقلبًا في سوق الفوركس

بعض أزواج عملات الين الياباني (JPY) أكثر تقلبًا من غيرها، ما يوفر للمتداولين المزيد من الفرص للتداول. ومع ذلك، فإن بعض أزواج الين الياباني معرضة للتقلبات باستمرار. ومن بين أزواج العملات هذه ما يلي:

  1. USD/JPY:
    يُلقب زوج العملات USD/JPY بـ "النينجا". حيث يتكون من مزيج من اثنين من العملات الأكثر تداولًا في العالم، الدولار الأمريكي كعملة أساس والين الياباني كعملة تسعير. يحتل هذا الزوج مركزًا مهمًا في سوق الفوركس إذ يحتل المرتبة الثانية بعد زوج العملات EUR/USD في حجم التداول. عادة ما تتوسع حركة سعر زوج العملات USD/JPY بأكثر من 50 إلى 100 نقطة في اليوم.
  2. GBP/JPY
    زوج العملات GBP/JPY ، الملقب بـ "الوحش أو التنين" هو مزيج من الجنيه الإسترليني والين الياباني. يرجع اسمه المستعار إلى التقلب الشديد للزوج. لذلك، يجب التعامل معه بحذر وإدارة مخاطر حكيمة. نتيجة للتقلبات الملحوظة، يميل متوسط التغير اليومي (ADR) لحركة سعر زوج العملات GBP/JPY إلى التوسع حتى 200 نقطة.
  3. EUR/JPY
    من بين أزواج العملات الأكثر تداولًا في سوق الفوركس، يحتل زوج العملات EURJPY مرتبة بين أفضل 10 أزواج عملات حيث يشكل حوالي 3٪ من حجم التداولات على مستوى العالم. يُعرف هذا الزوج بتقلباته مع متوسط تغير يومي يتراوح بين 70 إلى 150 نقطة.
  4. AUD/JPY و NZD/JPY
    تتيح لك أزواج العملات مثل AUD/JPY أو NZD/JPY إجراء تنبؤات حول كيفية تغير قيمة الين الياباني (JPY) مقارنة بالدولار الأسترالي (AUD) أو الدولار النيوزيلندي (NZD).

    إذ تعد أستراليا ونيوزيلندا من المُصدرين الرئيسيين للسلع، مثل: خام الحديد، والذهب، والنحاس. وهذا يجعل زوجي العملات AUD/JPY و NZD/JPYعرضة لتقلبات أسعار السلع. يبلغ متوسط التغير اليومي لكلا الزوجين حوالي 80 إلى 150 نقطة

  5. CAD/JPY
    غالبًا ما يشهد زوج العملات CAD/JPY تقلبات كبيرة في سعره بسبب تقلبات أسعار النفط (نظرًا لأن كندا أحد كبار مصدري النفط) والتقارير الاقتصادية المهمة الصادرة من كل من كندا واليابان. في اليوم العادي، يمكن أن تتوسع حركة سعر زوج العملات CAD/JPY تقريبًا بين 80 إلى 150 نقطة.

ما هي العوامل الرئيسية المؤثرة على الين الياباني؟

هناك عوامل ومتغيرات مختلفة تشكل باستمرار مسار الين الياباني. ومن بينها:

  • فروق أسعار الفائدة
    يحافظ بنك اليابان عادة على سياسته التقليدية السياسة التوسعية، بينما ترفع البنوك المركزية الأخرى أسعار الفائدة للسيطرة على التضخم. وقد أدت هذه السياسة المختلفة إلى فجوة في أسعار الفائدة بين اليابان والدول المتقدمة الأخرى، مثل الولايات المتحدة.
    تاريخيًا، استخدم المستثمرون الين في تداولات المرابحة، حيث يقترضونه بأسعار فائدة منخفضة للاستثمار في الأصول ذات العائد المرتفع في الخارج، وهي استراتيجية تشكل فوائد ومخاطر على الين الياباني.
  • التيسير الكمي (QE) والتحكم في منحنى العائد
    يستخدم بنك اليابان (BoJ) استراتيجيتين رئيسيتين، وهما التيسير الكمي (QE) والتحكم في منحنى العائد، لإدارة قيمة الين الياباني. حيث يشتري بنك اليابان الكثير من السندات الحكومية للتأكد من إبقاء أسعار الفائدة على هذه السندات ضمن نطاق معين. وقد أدى هذا الإجراء الذي اتخذه بنك اليابان والذي يعد أكبر بكثير من الإجراءات المماثلة التي تتخذها البنوك المركزية في الولايات المتحدة أو أوروبا على جعل الين الياباني أضعف مقارنة بالدولار الأمريكي. إذا قرر بنك اليابان التوقف عن السيطرة على أسعار الفائدة بهذه الطريقة وزيادة أسعار الفائدة من السلبية إلى الإيجابية، فقد يؤثر ذلك على النمو الاقتصادي الياباني وطريقة إقراض البنوك للأموال.
  • فرق النمو
    يؤثر الفرق في النمو الاقتصادي بين اليابان والدول الأخرى، وخاصة الولايات المتحدة وأوروبا، على قيمة الين الياباني. ينكمش الاقتصاد الياباني، ويرجع ذلك جزئيًا إلى انخفاض عدد السكان، مما يجعل المستثمرين أقل اهتمامًا بالين مقارنة بعملات الاقتصادات النامية الأخرى.
  • فائض الميزان التجاري
    يؤثر الميزان التجاري لليابان، المتأثر بشدة بحاجتها إلى استيراد الطاقة، على قيمة عملتها. حيث أدت التكاليف المرتفعة للطاقة المستوردة إلى خفض فائض الميزان التجاري لليابان، ما أدى إلى إضعاف الين. ومع ذلك، يمكن أن يؤدي انخفاض أسعار الطاقة وضعف الين إلى تعزيز الصادرات وبالتالي زيادة فائض الميزان التجاري لليابان، ما قد يؤدي إلى تعزيز قيمة الين.

التقارير الاقتصادية المؤثرة على الين الياباني

يجب على المستثمرين والمتداولين الانتباه جيدًا لبعض الإصدارات المدرجة في المفكرة الاقتصادية والتي يمكنها أن تؤثر بشكل كبير على قيمة الين الياباني (JPY). ومن بينها:

  • مؤشر أسعار المستهلك (CPI): يعد تقرير مؤشر أسعار المستهلك (CPI) مقياسًا مهمًا للتضخم. فارتفاع التضخم قد يؤدي إلى رفع أسعار الفائدة، مما قد يدعم الين.
  • بيانات التوظيف: قد تؤدي أرقام التوظيف الصادرة عن مكتب الإحصاءات الياباني، بما في ذلك معدل البطالة، إلى تعزيز أو تخفيض قيمة الين.
  • بيانات السياسة النقدية: يمكن للقرارات المتعلقة بأسعار الفائدة وشراء الأصول وخطط بنك اليابان أن تؤثر بشكل كبير على الين. ويمكن أن تتسبب هذه التغييرات غير المتوقعة في تحركات كبيرة في أزواج عملات الين الياباني.
  • استطلاع تانكان: يقدم هذا الاستطلاع الربع سنوي الخاص بتوجهات وسط الأعمال الصادر عن بنك اليابان نظرة ثاقبة حول صحة الاقتصاد الياباني بناءً على مدى إيجابيتها أو سلبيتها.
  • الميزان التجاري: كدولة مُصدرة رئيسية، يمكن أن يؤثر الميزان التجاري لليابان (الفرق بين صادراتها ووارداتها) على الين. فيمكن للفائض أن يعزز الين، وكذلك قد يؤدي العجز إلى إضعافه.

الخلاصة

في هذه المقالة، تناقشنا حول الين الياباني، واستكشفنا تاريخه ودوره في الاقتصاد الياباني ومكانته في المشهد المالي العالمي. ورأينا كذلك كيف تطور الين منذ بداياته المبكرة في القرن التاسع عشر إلى التقلبات الاقتصادية التي جعلته ثالث أكثر العملات تداولًا في العالم.

يوفر فهم مكانة الين الفريدة في المشهد المالي العالمي رؤى قيمة للمستثمرين والمتداولين. بالإضافة إلى معرفة الطرق المختلفة لتداول الين من خلال سوق العقود الآجلة أو سوق الفوركس وعقود الفروقات أو صناديق المؤشرات المتداولة (ETFs)، من المهم أيضًا تذكر الدوافع الرئيسية المؤثرة على الين لاتخاذ قرارات تداول مستنيرة.

الأسئلة الشائعة

كيف يمكنني تداول الين الياباني؟

يمكنك المضاربة على قيمة الين الياباني من خلال سوق الفوركس، أو سوق العقود الآجلة للين، أو عقود فروقات الين.

ما هي الدولة المستخدمة للين كعملة لها؟

الين هو العملة المستخدمة في اليابان. يختلف الين عن اليوان الصيني، على الرغم من اشتراكهم في نفس رمز العملة.

ما المقصود بكلمة "ين" في اللغة اليابانية؟

كلمة "ين" باللغة اليابانية تعني "الدائرة". واختيرت هذه الكلمة لأن العملات الأولى في اليابان كانت مستديرة. يتميز نظام العملات الياباني في العصر الحديث بالعملات المعدنية والفئات المختلفة من الأوراق النقدية.

ما هي فئات الأوراق النقدية المتوفرة في اليابان؟

تمتلك اليابان أوراق نقدية بقيمة 1,000 ين، و2,000 ين، و5,000 ين، و10,000 ين.

كيف يحسب اليابانيون المال؟

غالبًا ما يحسب اليابانيون الين بمضاعفات 10,000، على عكس الغرب الذي يحتسب الفئات الأعلى، مثل الدولار الأمريكي أو اليورو، عادةً بمضاعفات 1,000.


احصل على المزيد من Plus500

قم بتوسيع معرفتك

اكتسب رؤى ثاقبة من خلال مقاطع الفيديو والمقالات والأدلة المفيدة التي توفرها أكاديمية التداول الشاملة.

اكتشف +Insights

اكتشف الأكثر رواجًا داخل وخارج Plus500.

جهِز صفقاتك

تساعدك مفكرتنا الاقتصادية على استكشاف أحداث السوق العالمية.

هل أنت بحاجة للمساعدة؟
الدعم 24/7