Plus500 does not provide CFD services to residents of the United States. Visit our U.S. website at us.plus500.com.

شرح زوج العملات GBP/USD: تداول الفوركس

عُدِل التاريخ: 01/05/2024

زوج العملات GBP/USD، والذي يشتهر بلقب "الكابل"، هو مقياس رئيسي يُستخدم في تقدير القيمة النسبية للجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي. يتمتع هذا الزوج بسيولة عميقة، ما يجعله واحد من الأصول الأكثر تفضيلاً في سوق تداول الفوركس العالمي.

وفي مجال تداول العملات، يُعتبر الجنيه الإسترليني مقابل الدولار واحدًا من الأزواج الأكثر شعبية بين جمهور المستثمرين حول العالم. وبجانب أهمية الزوج في سوق الفوركس، فإنه يقدم للمستثمرين أيضًا رؤى حول العلاقات الاقتصادية بين الولايات المتحدة وبريطانيا.

نستكشف في هذه المقالة أساسيات GBP/USD، واتجاهاته التاريخية، والعوامل المؤثرة على GBP/USD، وكذلك الطرق العملية لتداول GBP/USD.

رسم توضيحي لزوج العملات GBP/USD.

أساسيات زوج العملات GBP/USD

GBP/USD هو اختصار يُستخدم في تداول الفوركس للإشارة إلى زوج العملات الذي يضم الجنيه الإسترليني (£) والدولار الأمريكي ($). ويُعد GBP/USD زوج التداول الأقدم في سوق العملات، حتى أنه يُطلق عليه أحيانًا "الكابل" في إشارة إلى الصفقات التي تمت في وقت مبكر بين لندن ونيويورك عبر الكوابل البحرية.

وكما هو الحال مع أزواج EUR/USD (اليورو مقابل الدولار الأمريكي) و USD/JPY (الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني)، يعتبر GBP/USD أيضًا واحد من أزواج العملات الأكثر تداولاً. المعروف أن العملة الأقوى هي التي تظهر أولاً في زوج العملات. ثم تتحدد قيمة الزوج في شكل عدد وحدات العملة الثانية المطلوبة لشراء وحدة واحدة من العملة الأولى. على سبيل المثال، إذا كان سعر زوج GBP/USD في سوق الفوركس هو 1.27، فهذا يعني أن شراء جنيه إسترليني واحد يُكلف 1.27$. من الناحية العملية، فإن سعر الصرف يعتبر في حد ذاته معادلة لتحويل الجنيهات الإسترلينية إلى دولارات.

علاوة على ذلك، يحظى الإسترليني دولار بشعبية كبيرة في سوق الفوركس باعتباره واحد من أزواج العملات الأكثر تداولاً، وكذلك الأكثر سيولة. لهذا السبب، يُصنف GBP/USD باعتباره أحد "أزواج العملات الرئيسية"، وهو ما يعني الاحتفاظ بأهميته في السوق حتى في الأوقات التي تشهد ركودًا في نشاط التداول أو حتى عندما يسجل أداءً ضعيفًا.

الجدير بالذكر أن جميع الأزواج الرئيسية تضم الدولار الأمريكي، وهو ما يُعزى إلى كون الولايات المتحدة هي الاقتصاد الأكبر في العالم. يحِل الاقتصاد البريطاني في المرتبة الخامسة ويحظى أيضًا بأهمية تاريخية بسبب عوامل عديدة، مثل حقبة الإمبراطورية البريطانية ونفوذها في مستعمراتها الخارجية.

تاريخ سعر صرف GBP/USD

شهدت اتجاهات سعر الصرف بين الجنيه الإسترليني والدولار الأمريكي تغيرات كبيرة خلال المائة عام الماضية. ويشهد تاريخ GBP/USD أن الجنيه الإسترليني احتفظ بالهيمنة في الفترات المبكرة. ففي القرن التاسع عشر كان الجنيه الإسترليني يساوي 5 دولارات أمريكية تقريبًا. ارتفع هذا الرقم إلى 10 دولارات بعد اندلاع الحرب الأهلية في الولايات المتحدة.

وفي أوائل القرن العشرين، وتحديدًا قبل نشوب الحرب العالمية الأولى، كان الجنيه الإسترليني هو العملة المهيمنة على سوق صرف العملات العالمية.

ولكن بدأت مكانة الإسترليني في التراجع بعد انتهاء الحرب بالتوازي مع بزوغ هيمنة الاقتصاد الأمريكي. تم التوقيع على اتفاقية بريتون وودز بعد الحرب العالمية الثانية، والتي جعلت الدولار الأمريكي عملة الاحتياطي الرئيسية في العالم، كما ربطت قيمته بالذهب. وفي مرحلة لاحقة، أصبحت العديد من العملات، بما في ذلك الجنيه الإسترليني، مرتبطة بالدولار الأمريكي. وبحلول عام 1944، كان الجنيه الإسترليني يساوي 4.03 دولار أمريكي.

انتهى هذا الربط في عام 1971 بعد أن تخلى الرئيس نيكسون عن معيار الذهب وبدأت أسعار صرف العملات تتحرك بحرية وفق قوى السوق. أدى هذا إلى تذبذبات قوية في سعر صرف GBP/USD، والذي يتأثر الآن بالعوامل السياسية والاقتصادية في كلا البلدين.

وأدت قوة الاقتصاد الأمريكي خلال الفترة ما بين السبعينات وأوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين إلى تقلبات في سعر صرف الزوج ليتراوح بين 2-2.65$ لكل جنيه إسترليني. ولكن انقلبت الأمور رأسًا على عقب إبان الركود العالمي في عام 2008، والذي شهد تراجع قيمة الجنيه الإسترليني إلى 1.4$ مع هرولة المستثمرين باتجاه العملة الخضراء كملاذ آمن. استقر سعر الصرف بعد ذلك على حدود 1.6 دولار أمريكي.

انخفضت قيمة الجنيه الإسترليني مرة أخرى مع الإعلان عن فوز مناصري البريكست في استفتاء عام 2016، وذلك في ظل التداعيات المالية المتوقعة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. انخفض الإسترليني مرة أخرى في سبتمبر 2022 إلى قاع تاريخي عند 1.03 مقابل الدولار الأمريكي بسبب السياسات المالية الكارثية التي أعلنتها رئيسة الوزراء آنذاك ليز تراس. يستقر السعر حاليًا على حدود 1.28 دولار أمريكي. برغم ذلك، فإن هذا يمثل تحولًا كبيرًا في تاريخ سعر صرف الإسترليني مقابل الدولار.

العوامل المؤثرة على اتجاهات GBP/USD

برغم أن دراسة أسعار الصرف من زاوية تاريخية تقدم رؤى ثاقبة لفهم السوق، إلا أن الإلمام بالعوامل التي تؤثر على GBP/USD في الوقت الحالي تُعد ضرورية للتنبؤ بتحركاته المستقبلية. يراقب متداولو الفوركس العوامل التالية لفهم التحركات المحتملة لزوج GBP/USD:

المؤشرات الاقتصادية: تلعب البيانات الاقتصادية، بما في ذلك الناتج المحلي الإجمالي ومعدلات البطالة ومبيعات التجزئة والتضخم ، دورًا حاسمًا في تحديد اتجاهات GBP/USD. على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي ارتفاع التضخم في المملكة المتحدة إلى ضعف الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي.

السياسات النقدية: تؤثر القرارات التي تتخذها البنوك المركزية مثل بنك إنجلترا (BoE) والاحتياطي الفيدرالي (Fed) بشكل كبير على سعر الصرف. على سبيل المثال، إذا رفع بنك إنجلترا سعر الفائدة دون أن يحذو الفيدرالي حذوه، فإن هذا سيؤدي على الأرجح إلى ارتفاع قيمة الجنيه الإسترليني.

الأحداث السياسية: يمكن أن تؤثر الأحداث الهامة مثل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (البريكست)، والانتخابات، وتغيير الحكومات، والصراعات، واتفاقيات التجارة على أسعار صرف العملات.

معنويات السوق: تؤثر تصورات وتوقعات المشاركين في السوق على قيم العملات، تمامًا كما هو الحال مع الأسهم. على سبيل المثال، اكتسب الدولار الأمريكي قوة كبيرة إبان أزمة الركود العالمي في 2008 حيث كان يُنظر إليه باعتباره عملة ملاذ آمن.

ويوفر الارتباط الوثيق لزوج GBP/USD بالعوامل الاقتصادية، بما في ذلك أسعار الفائدة والتضخم وغيرها، أيضًا رؤى ثاقبة يمكن الاستفادة منها في قياس درجة الاستقرار الاقتصادي والتنبؤ بالتغيرات المحتملة في أداء المؤشرات الاقتصادية.

كيفية تداول GBP/USD

الفوركس هو أكبر سوق للتداول حول العالم، حيث يتجاوز حجم تداولاته 6.6 تريليون دولار يوميًا، وذلك بحسب الاستطلاع الأخير، والذي يجريه بنك التسويات الدولية كل ثلاث سنوات، لعام 2019. تُعزى شعبية سوق الفوركس إلى أنه مفتوح على مدار 24 ساعة، خمسة أيام في الأسبوع، بالإضافة إلى ضخامة أحجام التداول والسيولة العميقة وسهولة الوصول.

ينطوي تداول الفوركس في جوهره على شراء وبيع العملات. كما هو الحال مع الأسهم، فإن الفكرة الرئيسية للتداول هي شراء العملات عندما تكون أسعارها رخيصة ومن المتوقع أن ترتفع قيمتها، ثم بيعها لاحقًا عندما ترتفع بالفعل صوب نقطة يعتقد المتداول أن العملة ستبدأ في الانخفاض بمجرد الوصول إليها.

يمكنك تنفيذ صفقاتك عبر الاستعانة بأحد وسطاء الفوركس. عندما تتداول GBP/USD، سيعرض لك الوسيط سعر يُسمى العطاء وسعر آخر يسمى الطلب. سعر العطاء هو القيمة التي ستحصل عليها عند بيع الزوج، فيما يمثل سعر الطلب القيمة التي ستدفعها إذا رغبت في شراء الزوج.

النقاط (Pips) في الفوركس

لا تتطابق أسعار العطاء والطلب بسبب عوامل السوق. يُطلق على الفرق بينهما "فروق الأسعار" أو "السبريد"، والذي تُقاس قيمته في شكل نقاط (Pips). النقطة أو البيب هي أصغر وحدة لقياس تغير سعر زوج العملات، والتي تُعادل 0.0001 من عملة الاقتباس. على سبيل المثال، إذا كان سعر العطاء 1.31346 وسعر الطلب 1.31354، فإن فرق الأسعار في هذه الحالة سيعادل 0.00008، وهو ما يساوي 0.8 نقطة.

إذا كنت تشتري عملة وكان فرق الأسعار 0.8 نقطة، ثم زاد السعر بمقدار نقطتين بينما كنت تحتفظ بها، فإنك ستحقق في هذه الحالة أرباحًا. أما إذا تراجع السعر بمقدار 0.4 نقطة وكنت لا تزال تحتفظ بالعملة، عندها سوف تتكبد خسارة.

طرق تداول GBP/USD: التداول الفوري مقابل عقود الفروقات

هناك طريقتين رئيسيتين للتداول في سوق الفوركس، التداول الفوري وتداول عقود الفروقات (CFD).

التداول الفوري

ينطوي التداول الفوري على شراء وبيع العملات في الوقت الحقيقي بناءً على أسعار الصرف الحالية. في هذه الحالة أنت تُنفذ صفقاتك "على الفور". يشير هذا المصطلح إلى صفقات العملات الحقيقية التي يستحوذ فيها المشتري على العملة بشكل فعلي، وذلك مقارنةً بتداول العقود المستقبلية أو الآجلة. تبدو هذه الطريقة مناسبة للمتداولين الذين يمكنهم التفاعل مع مستجدات السوق بشكل لحظي.

تداول عقود الفروقات على الفوركس (CFD)

ينطوي عقد الفروقات (CFD) على المضاربة على الفرق في سعر العملة بمرور الوقت بدلاً من شرائها بشكل فعلي. هذا يعني أنه يمكن للمتداولين المضاربة على حركة أسعار أزواج الفوركس دون حيازة هذه العملات.

عندما تفتح صفقة عقد فروقات مع وسيط، مثل Plus500، فأنت تلتزم هنا بتبادل فرق السعر في اللحظة التي تفتح فيها مركزك والسعر المتاح عندما تغلق صفقتك. يمكنك الاختيار بين فتح مركز شراء، والذي يعكس اعتقادك بأن سعر العملة سوف يرتفع، أو مركز بيع، والذي تتوقع بموجبه تراجع قيمة العملة.

أحد الاختلافات الهامة الأخرى هو أن صفقات عقود الفروقات تستخدم الرافعة المالية، والتي تسمح للمتداولين بالانكشاف على قيمة أكبر للصفقة باستخدام مبلغ صغير نسبيًا من رأس المال. عند التداول باستخدام الرافعة المالية، لن تحتاج سوى لإيداع جزء صغير من القيمة الكلية لمركزك. تعتمد الأرباح والخسائر هنا على الحجم الإجمالي للمركز، وبالتالي يمكن أن تكون النتيجة النهائية للصفقة من حيث الأرباح والخسائر أكبر بكثير من مبلغ الاستثمار الأولي. يُطلق على المبلغ المطلوب لفتح صفقة بالرافعة المالية والاحتفاظ بها مفتوحة "الهامش".

كيف يمكن أن تبدو معاملة عقود الفروقات؟

دعنا نفترض أن سعر صرف GBP/USD هو 1.3، وكان المستثمر يتوقع أن يرتفع الجنيه الإسترليني، لذا استخدم رافعة مالية بنسبة 10:1 لفتح عقد بقيمة 10,000£، وبهامش قدره 1,000£. إذا ارتفع سعر الصرف إلى 1.31، عندها يمكنه إغلاق العقد عند قيمة تعادل 10,100£، وبذلك يحقق ربحًا قدره 100£. وبالتالي، إذا تغير سعر الأصل الأساسي للصفقة (10,000£)، على سبيل المثال بنسبة 1%، فإن سعر عقد الفروقات نفسه سيتغير بنسبة 10%، وهو ما يزيد بالتبعية من الأرباح والخسائر المحتملة.

اعرف المزيد عن عقود الفروقات على الفوركس في مقالتنا: "شرح عقود الفروقات على الفوركس

استراتيجية تداول GBP/USD

يوظف المتداولون استراتيجيات مختلفة عند تداول GBP/USD، وذلك بناءً على تفضيلاتهم ودرجة تحملهم للمخاطرة. تنقسم هذه الاستراتيجيات عمومًا إلى فئتين: تحليل الاقتصاد الكلي، والذي يركز على تقييم عوامل السوق والتنبؤ بتأثيراتها المحتملة، والتحليل الفني، والذي يعتمد على تحليل الاتجاهات الإحصائية للتنبؤ بالتحركات المستقبلية.

وينصرف تركيز التحليل الفني إلى ما هو أبعد من GBP/USD، حيث ينظر أيضًا إلى الارتباطات القائمة بين أزواج العملات ذات الصلة. على سبيل المثال، يُظهر GBP/USD بشكل عام علاقة سلبية مع USD/CHF، فيما يحتفظ بعلاقة ارتباط إيجابية مع EUR/USD.

وفي إطار هذا المفهوم الأوسع لاستراتيجيات التداول، هناك طرق محددة يمكن سردها على النحو التالي:

  • التداول اليومي: تنطوي هذه الطريقة على فتح عدة صفقات يومية لتحقيق أرباح من التقلبات المستمرة لزوج GBP/USD على مدار اليوم. يُراقب المتداول اليومي عن كثب اتجاهات السوق خلال اليوم.
  • تداول السوينغ: تنطوي استراتيجية السوينغ أو التداول المتأرجح على الاستفادة من اتجاهات السعر الصعودية أو الهبوطية في السوق. يستخدم المتداولون هنا التحليل الفني لتحديد نقاط الدخول والخروج المُثلى، ما يجعل تلك الطريقة مناسبة لأزواج العملات التي تتسم بسيولة مرتفعة وتقلبات قوية مثل GBP/USD.
  • الكاري تريد: تستفيد هذه الطريقة من الاختلافات بين أسعار الفائدة التي تُطبقها البنوك المركزية في بلدان مختلفة. يبحث المتداولون هنا عن أزواج العملات التي تنطوي على أزواج عملات معينة حيث يقومون بشراء العملة ذات سعر الفائدة الأعلى وبيع العملة ذات سعر الفائدة الأقل. يكسب المتداول في هذه الحالة فائدة من العملة مرتفعة العائد، فيما يدفع فائدة على العملة ذات الفائدة المنخفضة.

تُعد إدارة المخاطرة أحد الجوانب المحورية في تداول GBP/USD. يوظف المتداولون أدوات عديدة مثل أوامر إيقاف الخسارة للحد من الخسائر المحتملة. يضع المتداول هنا سعرًا محددًا بحيث يتم إغلاق صفقته تلقائيًا عند الوصول إلى مستوى معين بهدف الحد من الخسائر وعدم تجاوزها الحد الأقصى المقبول بالنسبة له. على سبيل المثال، يسمح وضع أمر إيقاف الخسارة عند 1.1950 عند الدخول في عقد على GBP/USD بسعر 1.2789 بوضع حد أقصى للخسارة المحتملة.

جلسات تداول GBP/USD

تظل أسواق الفوركس مفتوحة 24 ساعة يوميًا من الاثنين إلى الجمعة، ولكن ينبغي الإشارة إلى وجود جلسات تداول مختلفة على مدار اليوم، والتي تكون فيها عملات معينة أكثر نشاطًا من غيرها. يعتمد هذا إلى حد كبير على المنطقة الزمنية، وهو ما يُعزى إلى أن الأخبار السياسة الهامة والتقلبات الاقتصادية تحدث عادةً خلال ساعات العمل المحلية.

ينقسم يوم التداول إلى ثلاث جلسات رئيسية:

  • الجلسة الأوروبية (لندن): من 7 صباحًا إلى 4 مساءً بتوقيت جرينتش
  • جلسة أمريكا الشمالية (نيويورك): من الساعة 12 ظهرًا حتى 8 مساءً بتوقيت جرينتش
  • الجلسة الآسيوية (طوكيو): من 11 مساءً إلى 8 صباحًا بتوقيت جرينتش

تعتبر الجلسة الأوروبية هي الفترة الأكثر نشاطًا وتقلبًا بالنسبة للجنيه الإسترليني، خصوصًا في حالة صدور بيانات اقتصادية من بريطانيا أو أوروبا. بالإضافة إلى ذلك، تتميز فترة التداخل بين الأسواق الأوروبية وأسواق أمريكا الشمالية، من الساعة 12 إلى 4 ظهرًا بتوقيت جرينتش، بدرجة عالية من النشاط والتذبذب، وهو ما يعزى إلى أنها تشهد صدور الأخبار الاقتصادية من المملكة المتحدة والولايات المتحدة.

ينظر كثيرون إلى فترة التقاطع المذكورة باعتبارها فرصة للتداول في ظل احتمالات أن تشهد تحركات كبيرة في الأسعار.

يساعد فهم ديناميكيات هذه الجلسات المتداول على اتخاذ قرارات مدروسة بشأن الوقت الأفضل للانخراط في تداول GBP/USD.

إتقان استراتيجيات تداول GBP/USD وإدارة المخاطر

يوفر زوج العملات GBP/USD فرصًا جذابة للمتداولين في هذا العالم الديناميكي للفوركس. ناقشنا في هذه المقالة أساسيات زوج GBP/USD، مع دراسة السياق التاريخي، والعوامل المؤثرة على اتجاهاته، كما تناولنا بعض الاستراتيجيات العملية لتداول الزوج.

هناك العديد من العوامل المؤثرة على GBP/USD، بما في ذلك المؤشرات الاقتصادية، وسياسات البنوك المركزية، والأحداث السياسية، ومعنويات الأسواق. تتطلب هذه المتغيرات دراسة متأنية عند صياغة استراتيجيات التداول، مع التركيز على أهمية إدارة المخاطرة واتخاذ القرارات في الوقت المناسب.

عندما تغوص في أعماق تداول GBP/USD، سوف تكتشف أن فهم المخاطر وإدارتها أمر بالغ الأهمية لتحقيق النجاح. فَكِر في استخدام أدوات المخاطر المجانية التي توفرها Plus500 كأحد الموارد المهمة في ترسانة أدوات التداول التي في جعبتك.

الأسئلة الشائعة حول تداول GBP/USD

هل يعتبر GBP/USD زوج عملات مناسب للتداول؟

GBP/USD هو واحد من أزواج العملات الأكثر شعبية بين المتداولين بفضل ما يتميز به من سيولة عميقة وأحجام تداول ضخمة، والتي توفر بدورها فرصًا لتحقيق أرباح من التداول على المدى القصير والطويل.

ما هو الحد الأدنى لمبلغ الاستثمار الذي احتاجه لبدء تداول GBP/USD؟

يمكنك البدء في تداول GBP/USD في سوق الفوركس بمبلغ لا يتجاوز 10$. برغم ذلك، ترتبط أرباحك المحتملة بمبلغ الاستثمار الذي تخصصه، بمعنى أنك كلما خصصت مبلغ أكبر للاستثمار كلما زادت بالتبعية أرباحك، وأيضًا خسائرك.

تسمح لك الرافعة المالية بالتداول بصفقات كبيرة الحجم باستخدام مبلغ صغير من رأس المال. على سبيل المثال، إذا كان رأسمالك 1,000$، يمكنك فتح عقد بقيمة 10,000$ عند استخدام رافعة مالية 1:10، وهو ما سيضاعف أرباحك المحتملة 10 مرات، ولكن قد تخسر أيضًا عشرة أضعاف ما ستخسره في حالة التداول بدون رافعة.

كيف يمكنني إدارة المخاطر عند تداول GBP/USD؟

هناك مجموعة متنوعة من الاستراتيجيات المستخدمة في الحد من الخسائر عند تداول GBP/USD. أحد الطرق الأكثر فعالية في هذا الصدد هو إضافة أمر إيقاف الخسارة إلى الصفقة. يسمح ذلك بتعيين الحد الأقصى الذي يمكن أن تخسره قبل إغلاق الصفقة.

كم يساوي الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي؟

يشهد سعر صرف GBP/USD تقلبات مستمرة، إلا أن أسعار الزوج في سوق الفوركس كانت تتراوح بين 1.2 و1.4 على مدار السنوات الخمسة الماضية.

كيف أتابع باستمرار الأخبار والتطورات التي تؤثر على GBP/USD؟

عند التسجيل مع منصة لوسيط عقود الفروقات، مثل Plus500، يمكنك الوصول إلى الأدوات التي تسمح لك بالبقاء مُطلعًا على كل ما يحدث في السوق. يمكنك أيضًا متابعة مواقع الأخبار المالية والانضمام إلى منتديات الإنترنت المتخصصة في تداول الفوركس.

ما هي المخاطر التي ينطوي عليها تداول GBP/USD، وكيف يمكنني إدارتها؟

التحدي الأكبر دائمًا في تداول الفوركس هو تقلبات السوق. يعني ذلك أن قيمة استثماراتك قد تزيد بسرعة، ولكنها قد تتدهور أيضًا بنفس السرعة. ولحماية نفسك من هذه التقلبات، لا تتداول أبدًا بأي أموال لا يمكنك تحمل تبعات خسارتها. يمكنك أيضًا استخدام أدوات مثل أوامر إيقاف الخسارة للحد من مقدار الأموال التي يمكن أن تخسرها في أي عقد.


احصل على المزيد من Plus500

قم بتوسيع معرفتك

اكتسب رؤى ثاقبة من خلال مقاطع الفيديو والمقالات والأدلة المفيدة التي توفرها أكاديمية التداول الشاملة.

اكتشف +Insights

اكتشف الأكثر رواجًا داخل وخارج Plus500.

جهِز صفقاتك

تساعدك مفكرتنا الاقتصادية على استكشاف أحداث السوق العالمية.

GBP/USD الأسئلة الشائعة

GBP هو اختصار للجنيه الإسترليني، العملة الرسمية للمملكة المتحدة.

USD هو اختصار للدولار الأمريكي، العملة الرسمية للولايات المتحدة الأمريكية.

GBP/USD هو سعر صرف GBP مقابل USD، ويعبر عن كمية الدولارات اللازمة لشراء جنيه إسترليني واحد.

يعتبر اقتصاد الولايات المتحدة أكبر اقتصاد في العالم من حيث إجمالي الناتج المحلي الاسمي، مما يعني أنه يتمتع بأعلى قيمة سوقية لإنتاج السلع والخدمات. على الرغم من هذه الحقيقة، فإن القيمة الاسمية للجنيه البريطاني أعلى من الدولار الأمريكي.

تفسير ذلك هو أن القيمة الاسمية لعملة بلد ما لا تتعلق بالضرورة بقوتها الاقتصادية.

يمكن العثور على مثال آخر على ذلك في EUR/USD، وهو زوج العملات الأكثر تداولًا في العالم، والذي يحتوي على البسط (EUR) أعلى بشكل نسبي من المقام (USD)، لكن هذا لا يرتبط بقوة الاقتصادات الأمريكية والأوروبية.

العوامل الرئيسية التي تحرك GBP/USD هي:

  • أسعار الفائدة في البنوك المركزية - يتخذ بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي (Fed) وبنك إنجلترا (BoE), وهما المصرفان المركزيان في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، قرارات سياسية رئيسية بشأن أسعار الفائدة وعرض النقود. يمكن للبنوك التأثير على قيمة عُملاتها من خلال شراء وبيع العملات الأجنبية (الفوركس)، بالإضافة إلى رفع أسعار الفائدة أو خفضها.
  • التوترات الجيوسياسية - عدم اليقين المحيط بالنظام السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية أو المملكة المتحدة يمكن أن يكون له تأثير قوي على سعر صرف GBP/USD. الخروج من الاتحاد الأوروبي، خطة المملكة المتحدة للخروج من الاتحاد الأوروبي، هو مثال على حدث سياسي له تداعيات اقتصادية بالنسبة للاقتصادات البريطانية والعالمية.
  • التقارير الحكومية - ﻋﻟﯽ ﺳﺑﯾل اﻟﻣﺛﺎل، ﯾﺻدر ﻣﮐﺗب اﻹﺣﺻﺎءات اﻟﺗﺎﺑﻊ ﻟوزارة اﻟﻌﻣل اﻷﻣرﯾﮐﯾﺔ ﺗﻘﺎرﯾره الموجزة ﻋن ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻌﻣل ويصدر ﻣﮐﺗب اﻹﺣﺻﺎءات اﻟوطﻧﯾﺔ تقريرًا ﺣول إﺣﺻﺎءات اﻟﺗوظﯾف واﻟﺑطﺎﻟﺔ ﻓﻲ اﻟﻣﻣﻟﮐﺔ اﻟﻣﺗﺣدة. قد تؤدي أرقام التوظيف المرتفعة في الولايات المتحدة (ومعدل البطالة المنخفض) إلى USD أن يرتفع.
  • التجارة العالمية - قد تؤثر التغيرات في أسعار السلع والخدمات بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، فضلاً عن البلدان الأخرى، في قوة عملاتها.

للتعرف على المزيد من العوامل المؤثرة، اقرأ مقالة "ما هي الأحداث التي تؤثر على تداول الفوركس".

اتبع هذه الخطوات لتداول عقود CFD على GBP/USD:

  1. إذا لم يكن لديك حساب في Plus500 فافتح حساب تداول من هنا.
  2. أكمل عملية تسجيل الحساب والتحقق منه.
  3. ابحث عن GBP/USD تحت ‘فوركس’ > ‘الأزواج الرائجة’ أو اكتب ‘GBPUSD’ في خانة البحث.
    * يمكنك إضافة GBP/USD إلى مفضلاتك وذلك بالنقر على نجمة المفضلات في شاشة معلومات الأداة.
  4. عرض رسم بياني لـ GBP/USD للعروض الحية في الوقت الفعلي، والتحقق من الأحداث المستقبلية لزوج الفوركس في المفكرة الاقتصادية, التي يمكن أن تساعدك على تطوير استراتيجية التداول الخاصة بك.
  5. النظر في إعدادات أوامر الإيقاف التي تسمح لك بالإغلاق على أرباح والحد من الخسائر.
  6. شراء أو بيع GBP/USD بناءً على الاتجاه الذي تعتقد أنه سينتقل إليه.
هل أنت بحاجة للمساعدة؟
الدعم 24/7