Plus500 does not provide CFD services to residents of the United States. Visit our U.S. website at us.plus500.com.

كيفية تداول زوج الفوركس EUR/CHF. الدليل الشامل

عُدِل التاريخ: 17/06/2024

يشير تداول زوج EUR/CHF إلى شراء وبيع عملة اليورو (EUR) مقابل الفرنك السويسري (CHF). يجرى هذا النوع من المعاملات عادةً بهدف الاستفادة من التقلبات في أسعار صرف العملات. وهو يتطلب استيعابًا شاملًا للسياقات التاريخية، والتأثيرات الجيوسياسية، وآليات السوق.

سنستكشف في هذا الدليل تطور سعر صرف EUR/CHF مع استعراض العوامل التي تؤثر على تحركاته وتحدد اتجاهاته. سنستكشف أيضًا لماذا يمكن أن يوفر تداول EUR/CHF لمتداولي الفوركس فرصًا رائعة للمضاربة وتنويع الاستثمارات.

رسم توضيحي لزوج العملات EURCHF.

النقاط الرئيسية

  • تُعزز شعبية EUR/CHF والسيولة العميقة التي يتمتع بها من جاذبيته، ولكن ربما يحتاج الأمر إلى التحلي بالصبر بسبب انخفاض وتيرة تقلبات الزوج مقارنةً بأزواج الفوركس الأخرى.
  • يوفر الإلمام بتاريخ اليورو والفرنك السويسري رؤى ثاقبة حول الأدوار التي تلعبها كلا العملتين في عالم المال حول العالم، بما في ذلك قرارات السياسة النقدية المهمة، والتي يأتي على رأسها قرار ربط سعر صرف الفرنك باليورو في عام 2011 ثم التخلي عنه لاحقًا.
  • تشمل قائمة العوامل الأساسية التي تؤثر على سعر صرف EUR/CHF سياسات البنوك المركزية، وأسعار الفائدة، والمؤشرات الاقتصادية، ووضع الفرنك كملاذ آمن.

فهم ديناميكيات تداول EUR/CHF

يعتبر تداول EUR/CHF جديرًا بالملاحظة نظرًا للدور المهم الذي تلعبه سويسرا في منظومة أسواق المال العالمية، والاستخدام الواسع لليورو كعملة احتياطي. اليورو هو ثاني أكثر العملات تداولاً على مستوى العالم*، وعندما يقترن بالفرنك السويسري، فإنه يخلق واحد من أزواج التداول الأكثر سيولة.

يعكس سعر صرف EUR/CHF عدد الفرنكات السويسرية اللازمة لشراء يورو واحد. على سبيل المثال، عند سعر صرف 1.0500، فإن قيمة اليورو تعادل 1.05 فرنك سويسري.

يحظى زوج EUR/CHF بشعبية واسعة في أوساط المتداولين بفضل ضخامة أحجام التداول وانتظام حركة السوق. برغم ذلك، يتطلب تداول الزوج التحلي ببعض الصبر مقارنةً بالأزواج الأخرى بسبب انخفاض معدل تقلباتEUR/CHF.

*بحلول أبريل 2024.

تاريخ زوج العملات EUR/CHF

يوفر تحليل التاريخ المتغير باستمرار لزوج العملات EUR/CHF نظرة ثاقبة للعلاقة المعقدة بين اليورو والفرنك السويسري، مما يظهر تغيرات الظروف الاقتصادية والعوامل الجيوسياسية التي حدثت على مدى فترات طويلة.

تاريخ اليورو

أصبح اليورو، والذي يُرمز له بـ €، العملة الرسمية للاتحاد الأوروبي في 1 يناير 1999، ليحل محل وحدة العملة الأوروبية (ECU) بنسبة واحد إلى واحد. وانتقل اليورو من دائرة الوحدة غير النقدية إلى أوراق البنكنوت والعملات المعدنية في البلدان المشاركة اعتبارًا من 1 يناير 2002. وبحلول 2024، أصبح اليورو العملة القياسية في 20 دولة من أصل 27 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، والتي تشكل ما يطلق عليه منطقة اليورو.

تأسس البنك المركزي الأوروبي في عام 1998، وهو يشرف على إدارة اليورو بهدف تحقيق استقرار الأسعار. يعمل البنك المركزي الأوروبي، والذي يقع مقره الرئيسي في فرانكفورت بألمانيا، بشكل مستقل، حيث يتم تعيين رئيسه لمدة ثماني سنوات بالإجماع بين جميع الدول الأعضاء. يضمن البنك المركزي استقرار ونزاهة اليورو بتفويض من الاتحاد الأوروبي، وهو ما يعكس أهميته كعملة احتياطي عالمية.

تاريخ الفرنك السويسري (CHF)

أصبح الفرنك السويسري، والذي يحمل الرمز CHF، العملة الرسمية في سويسرا منذ مايو 1850، حيث حل محل العملات الإقليمية التي كانت سائدة آنذاك. يظل الفرنك السويسري، والذي يُديره البنك الوطني السويسري (SNB)، هو الفرنك الوحيد في أوروبا المستخدم في سويسرا وليختنشتاين وكامبيوني ديتاليا. يُطلق على الفرنك أيضًا لقب "swissie" في أوساط المتداولين، كما يُصنف كسابع أكثر العملات تداولاً في العالم*.

ارتفع الطلب على الفرنك السويسري كملاذ آمن في أعقاب الأزمة المالية التي ضربت العالم في عام 2008، وهو الأمر الذي اجتذب اهتمام الحكومات والمؤسسات المالية. وبرغم مكانة الفرنك المرموقة، فإنه لا يعتبر عملة احتياطي رئيسية، حيث يجري تسوية معظم معاملات التجارة الخارجية باليورو أو الدولار الأمريكي. يسلط هذا الوضع الضوء على الدور الفريد الذي يلعبه الفرنك في عالم المال عالميًا.

وفي خطوة غير مسبوقة في سبتمبر 2011، قرر البنك الوطني السويسري ربط الفرنك باليورو وتحديد سقف لسعر الصرف عند 1.2000 فرنك سويسري لكل يورو. برغم ذلك، تخلى البنك المركزي عن آلية الربط في عام 2015، وهو ما تسبب في اضطرابات هائلة في السوق وخسائر فادحة للمتداولين والشركات بعد تعويم سعر صرف الفرنك. وسلط هذا الحدث الضوء على التأثير المتعاظم للفرنك السويسري وعواقب قرارات السياسة النقدية ذات الصلة.

*بحلول أبريل 2024.

تاريخ EUR/CHF

يعتبر زوج العملات EUR/CHF واحد من أهم خيارات العملات التقاطعية في سوق الصرف الأجنبي (الفوركس)، وهو يُصنف كذلك لأنه لا ينطوي على الدولار الأمريكي. وبرغم أن EUR/CHF يُصنف كزوج "ثانوي"، إلا أنه يشهد أحجام تداول كبيرة (20). كما يتمتع الزوج بحضور نشط في السوق رغم افتقاره للسيولة بالدرجة المتاحة مع الأزواج الرئيسية.

من أبرز الأحداث التي شهدها EUR/CHF كانت في 15 يناير 2015 حين قرر البنك الوطني السويسري التخلي عن تثبيت سعر الفرنك الذي كان قد أقره في عام 2011. وحددت هذه السياسة الحد الأدنى لسعر EUR/CHF أعلى 0.83 يورو بنقاط قليلة، مع الحيلولة دون تراجعه أسفل 1.2. كان قرار فك الربط يستهدف معالجة التحديات الاقتصادية ومشاكل التصدير في سويسرا. وأدى هذا القرار المفاجئ آنذاك إلى أن يقفز سعر صرف الفرنك السويسري بنسبة 30% تقريبًا مقابل اليورو.

اعتمد البنك الوطني السويسري في يونيو 2022 سياسة تُحبذ ضمنيًا ارتفاع قيمة الفرنك للتخفيف من تكاليف التضخم المستورد. أدى ذلك لاحقًا إلى انخفاض اليورو من 1.05 إلى 0.95 مقابل الفرنك. وبحلول أبريل 2024، كانت العملة السويسرية تتداول على حدود 0.97 فرنك لكل يورو.

يحتل EUR/CHF مكانة بارزة بسبب العلاقات الوثيقة بين سويسرا ومنطقة اليورو، وذلك رغم أن بروكسل ليست عضوًا في الاتحاد الأوروبي. كان الفرنك السويسري على مدار تاريخه واحة الاستقرار وسط الاضطرابات الاقتصادية في منطقة اليورو، لاسيما إبان أزمة الديون اليونانية. ويعتبر EUR/CHF خيارًا جذابًا لمتداولي الاتجاه الذين يراقبون التحركات الاتجاهية الممتدة، وذلك بفضل ارتباطه باليورو واستقراره النسبي.

ما هي العوامل المؤثرة على سعر صرف EUR/CHF

يتأثر سعر صرف اليورو مقابل الفرنك السويسري بعدد من العوامل، تتراوح من المؤشرات الاقتصادية إلى الأحداث الجيوسياسية. وكما هو الحال مع بقية الأصول المالية، تشهد قيمة العملة تقلبات بحسب قوى العرض والطلب، حيث يؤدي زيادة الطلب على العملة إلى ارتفاع سعرها، فيما تؤدي تخمة المعروض إلى انخفاض سعر الصرف.

سياسات البنوك المركزية

تلعب السياسات النقدية للبنوك المركزية دورًا محوريًا في تشكيل ديناميكيات زوج العملات EUR/CHF. تؤثر قرارات البنك المركزي الأوروبي والبنك الوطني السويسري بشكل مباشر على سعر الصرف في ظل سعي كلاهما للحفاظ على استقرار الأسعار في منطقة اليورو وسويسرا على حدٍ سواء.

على سبيل المثال، أدى القرار المفاجئ الذي اتخذه البنك الوطني السويسري في يناير 2015 بالتخلي عن ربط الفرنك باليورو إلى إثارة اضطرابات حادة في أسواق الأسهم والعملات العالمية، حيث شهد الفرنك قفزات سريعة أمام اليورو.

أسعار الفائدة وسعر الصرف

تلعب أسعار الفائدة والاختلافات في معدلات التضخم دورًا حاسمًا في تشكيل اتجاهات زوج العملات EUR/CHF. تؤثر التغيرات في أسعار الفائدة بشكل مباشر على قيم العملات وأسعار الصرف، حيث تجتذب أسعار الفائدة المرتفعة رؤوس الأموال الأجنبية وتُزيد بالتبعية الطلب على العملة المحلية. تستخدم البنوك المركزية سياسة تعديل أسعار الفائدة للتأثير على مستويات التضخم وأسعار الصرف، وهو ما يؤثر بدوره على جاذبية عملاتها في سوق الفوركس.

علاوة على ذلك، تعد العلاقة بين أسعار الفائدة ومستويات التضخم عاملاً جوهريًا في فهم تأثيرها على سعر صرف EUR/CHF. وبرغم أن أسعار الفائدة المرتفعة تؤدي عادةً إلى ارتفاع قيمة العملة المعنية، يمكن لارتفاع التضخم أن يفسد هذا الأثر الإيجابي عن طريق الحد من قوة العملة.

المؤشرات الاقتصادية

تؤثر المؤشرات الاقتصادية المختلفة بشكل كبير على زوج العملات EUR/CHF. ينجذب المتداولون الأجانب تلقائيًا تجاه البلدان المستقرة التي تتمتع باقتصادات قوية، فيما تبتعد رؤوس الأموال عن المناطق الخطرة، وهو ما يؤثر على أسعار الصرف في كلا الحالتين. صدور تقارير إيجابية عن النمو الاقتصادي في منطقة اليورو أو الدول الأعضاء يمكن أن يعزز من قوة اليورو في سوق الفوركس.

يعتبر الناتج المحلي الإجمالي (GDP) أيضًا أحد المؤشرات المحورية التي تقود اتجاهات سعر صرف EUR/CHF. وفي هذا السياق، تميل التقلبات في الناتج المحلي الإجمالي لألمانيا إلى التأثير بالقدر الأكبر على قيمة اليورو، وهو ما يُعزى إلى وضعها الفريد كأكبر اقتصاد في منطقة العملة الموحدة. ولهذا السبب، يمكن أن تؤدي التغيرات في مستويات نمو الناتج المحلي الإجمالي إلى إحداث تحول في معنويات المستثمرين تجاه اليورو، ما يؤثر على سعر الصرف أمام الفرنك السويسري.

الصادرات

تلعب أنشطة التصدير والاستيراد دورًا مهمًا في تشكيل ديناميكيات زوج العملات EUR/CHF. تعتمد سويسرا بشكل كبير على قطاع الصادرات، ما يجعل عملتها حساسة للغاية تجاه الأداء الاقتصادي لشركائها التجاريين، خاصةً في منطقة اليورو والولايات المتحدة. أي انكماش في هذه الاقتصادات يمكن أن يؤثر سلبًا على أنشطة الأعمال في سويسرا، وهو ما يُضعف بالتبعية قيمة عملتها أمام اليورو.

معدلات التوظيف

يعتبر انخفاض معدل البطالة أحد المؤشرات الجوهرية على سلامة الوضع الاقتصادي، وهو ما يدعم الطلب على عملة البلد المعني، وبالتبعية يؤثر على سعر صرف اليورو أمام الفرنك السويسري. يتابع المتداولون عن كثب بيانات الوظائف لتقييم متانة الوضع الاقتصادي في منطقة اليورو وتوقع التحركات المقابلة في سعر صرف EUR/CHF.

وضع الملاذ الآمن

يؤثر وضع الفرنك السويسري كملاذ آمن بشكل كبير على زوج العملات EUR/CHF2 خلال فترات عدم استقرار السوق. يسعى المستثمرون إلى تقليل المخاطر من خلال اقتناء أصول مثل الفرنك السويسري والدولار الأمريكي والين الياباني حتى تستقر ظروف السوق.

شهدت الأحداث التاريخية الكبرى، مثل أزمة الديون الأوروبية بين عامي 2009 و2013، والأزمة المالية العالمية في 2008، تدفقات كبيرة لرؤوس الأموال من البلدان التي ضربتها تلك الأزمات إلى سويسرا، وهو ما يؤكد وضعها الفريد كأحد الملاذات الآمنة.

طرق تداول EUR/CHF

هناك طرق عديدة لتداول زوج العملات EUR/CHF، نسرد فيما يلي بعض الطرق الشائعة:

التداول الفوري للفوركس

ينطوي التداول الفوري في سوق الفوركس على تبادل العملات مقابل بعضها البعض بشكل لحظي بناءً على أسعار السوق الحالية، مثل شراء اليورو وبيع الفرنك السويسري من خلال تداول زوج EUR/CHF.

تداول العقود الآجلة للفوركس

تنطوي عقود الفوركس الآجلة على تحديد أسعار وتواريخ محددة لإجراء المعاملة، وهي بذلك تقدم طريقة منظمة للمضاربة على تحركات EUR/CHF.

تداول عقود الفروقات على الفوركس

يسمح تداول EUR/CHF باستخدام عقود الفروقات بالمضاربة على تقلبات الأسعار دون امتلاك الأصل الأساسي. يستفيد المتداول عند تداول عقود الفروقات من الفرق بين أسعار افتتاح وإغلاق الأصل. لا تتطلب هذه الطريقة سوى تقديم جزء من القيمة الكلية للأصل لفتح مركز التداول، وهو ما يعزى إلى إتاحة استخدام الرافعة المالية.

تعمل الرافعة المالية، على مضاعفة الأرباح والخسائر المحتملة على حد سواء، وهي أحد التقنيات المتأصلة في تداول عقود الفروقات. يُتيح استخدام الرافعة المالية للمتداول التحكم في مراكز بأحجام أكبر مقابل تخصيص مبلغ صغير كضمان مُقدم، والذي يعتبر "هامش" لإجمالي المركز. برغم ذلك، ينبغي أن تضع بعين الاعتبار زيادة المخاطر المرتبطة بالرافعة المالية لأنها قد تؤدي إلى تضخيم الخسائر.

تعتمد الأرباح أو الخسائر في تداول عقود الفروقات على الفرق بين سعري افتتاح وإغلاق الصفقة. إذا تجاوز سعر الإغلاق سعر الافتتاح في عقد الشراء، يُحقق المتداول ربحًا من هذا الفارق. على النقيض من ذلك، يتكبد المتداول خسارة إذا كان سعر الإغلاق أقل من سعر الفتح.

علاوة على ذلك، توفر عقود الفروقات للمتداولين المرونة اللازمة لفتح صفقات شراء وصفقات بيع على أزواج العملات مثل EUR/CHF. يسمح ذلك للمتداول بالمضاربة على تحركات الأسعار الصاعدة والهابطة في السوق. يُبسط تداول عقود الفروقات عملية فتح صفقات شراء وبيع، وذلك على خلاف التداول الفوري والذي تكون صفقات البيع فيه أكثر تعقيدًا.

استراتيجيات تداول EUR/CHF

يوظف المتداولون طرق متنوعة لتحديد اللحظة المُثلى للتداول، واتخاذ قرار بشأن شراء أو بيع زوج العملات. هناك نهجان أساسيان في هذا الصدد، التحليل الفني و التحليل الأساسي.

التحليل الأساسي

ينطوي التحليل الأساسي لزوج EUR/CHF على دراسة العوامل الاقتصادية والسياسية والمؤثرات العالمية لفهم التقلبات المحتملة في سعر العملة. يساعد هذا النهج المتداول في تقييم سعر الصفقة والتنبؤ بتحركات السعر المستقبلية.

التحليل الفني

يركز التحليل الفني على دراسة تغيرات السعر في الماضي للتنبؤ باتجاهات السوق المستقبلية. يمكن تطبيق هذه الطريقة على أي أصل طالما توفرت بياناته التاريخية. على سبيل المثال، تقدم المؤشرات الفنية مثل تقارب وتباعد المتوسط المتحرك (الماكد) رؤى ثاقبة بشأن اتجاهات السعر، حيث تحدد ما إذا كانت معنويات السوق صعودية أم هبوطية.

يعتبر البولينجر باند من بين المؤشرات الفنية الأخرى التي تخدم غرضين رئيسيين: قياس التقلب وتحديد اتجاهات السعر المحتملة. كما تساعد هذه المؤشرات في رصد ظروف ذروة الشراء أو ذروة البيع في السوق، والتي تقدم بدورها إرشادات مفيدة للمتداولين.

يقدم كلاً من التحليل الفني والأساسي رؤى يستفيد منها المتداولون في اتخاذ قرارات مدروسة تُعينهم في التعامل مع العالم الديناميكي لتداول العملات.

ساعات تداول EUR/CHF

سوق الفوركس متاح للتداول في أي وقت خلال أيام الأسبوع بفضل انتشاره على الصعيد العالمي، ولكنه لا يعمل في عطلات نهاية الأسبوع. لا توفر جميع ساعات عمل السوق نفس القدر من فرص التداول، حيث تتزامن الأوقات المُثلى للتداول مع الفترات التي يشهد فيها السوق نشاطًا محمومًا، لاسيما الأوقات التي تتداخل فيها عدة أسواق في وقت واحد.

أيضًا فإن التداول خلال أوقات صدور التقارير الاقتصادية الرئيسية أو الأحداث الإخبارية الهامة يمكن أن يؤثر بشكل كبير على تقلبات السوق. تستطيع الإعلانات المفاجئة، خصوصًا تلك التي تتعارض مع التوقعات، أن تغير أسعار العملات بسرعة كبيرة قد لا تتجاوز بضع ثوانٍ في بعض الأحيان. من المهم أن يظل المتداول على اطلاع بكافة هذه المستجدات لاغتنام الفرص السانحة في السوق.

لا تتوافق ساعات التداول على منصة Plus500 دائمًا مع توقيت صدور التقارير الاقتصادية الرئيسية أو الأحداث الإخبارية.

أدوات إدارة المخاطرة لزوج EUR/CHF

تُعد الإدارة الفعالة للمخاطر أمرًا جوهريًا في تداول الفوركس بسبب طبيعته السريعة والمتقلبة. علاوة على ذلك، من المهم للغاية البقاء على اطلاع بديناميكيات السوق والمحفزات المحتملة حتى يتسنى إدارة المخاطر بكفاءة.

يوفر استخدام أدوات مثل أوامر "الإغلاق عند ربح" (إيقاف الحد) أو "الإغلاق عند خسارة" (إيقاف الخسارة) للمتداول القدرة على التحكم في معايير إغلاق صفقاته. تسمح هذه الأوامر بتعيين أسعار محددة بحيث تُغلق الصفقات عندها تلقائيًا، سواء لتأمين الأرباح المحتملة أو تقليل الخسائر المحتملة.

تضع أوامر الإيقاف المضمونة حدًا مطلقًا للخسارة المحتملة، وهو ما يضمن إغلاق المراكز عند الأسعار المحددة بغض النظر عن تحركات السوق، ومن ثم تقليل مخاطر الانزلاق السعري. برغم ذلك، من الضروري ملاحظة أن الإيقاف المضمون قد لا يكون متوفرًا لجميع الأدوات المالية، كما تُفرض عادةً رسوم على استخدامه.

أوامر الإيقاف المتحرك هي أيضًا أحد الأدوات المفيدة لإدارة المخاطر عن طريق تأمين الأرباح المحتملة بالتوازي مع تحرك السعر في اتجاه مواتٍ. تضبط هذه الأوامر تلقائيًا سعر إغلاق المركز مع تحرك السوق، وهو ما يسمح للمتداول بحماية أرباحه المحققة بالفعل وفي نفس الوقت إفساح المجال أمام تحقيق مكاسب إضافية.

خاتمة: فهم ديناميكيات EUR/CHF

يوفر تداول EUR/CHF فرصة رائعة لمتداولي الفوركس الباحثين عن التنويع والمضاربة في إطار سوق صرف العملات الديناميكية. وبفضل سيولته العميقة وشعبيته الواسعة في أوساط المتداولين، يتمتع زوج EUR/CHF بأحجام تداول ضخمة وحركة منتظمة في السوق.

برغم ذلك، يتطلب تداول الزوج التحلي بالصبر بسبب انخفاض درجة تقلباته مقارنةً بالأزواج الأخرى.

يسمح دمج التحليل الفني والأساسي في إطار استراتيجيات التداول للمتداول باتخاذ قرارات مدروسة والتعامل مع تعقيدات سوق الفوركس بكفاءة. وفي نهاية المطاف، يتطلب نجاح تداول EUR/CHF الاجتهاد، والقدرة على التكيف، والفهم الشامل للعوامل التي تحرك الزوج.

الأسئلة الشائعة حول EUR/CHF

ما هي مزايا تداول زوج العملات EUR/CHF؟

يعتبر EUR/CHF من بين أزواج الفوركس الجذابة بفضل سيولته العميقة، وشعبيته بين المتداولين، وانتظام حركة السوق، وذلك حتى برغم انخفاض مستوى تقلباته مقارنةً بالأزواج الأخرى.

كيف تؤثر الاختلافات في أسعار الفائدة ومعدلات التضخم على تحركات زوج العملات EUR/CHF؟

تؤثر تغيرات أسعار الفائدة على قيمة العملات، حيث تجتذب الفائدة المرتفعة رؤوس الأموال الأجنبية وتُزيد الطلب على العملة المحلية، ما يؤثر بالتبعية على أسعار الصرف.

لماذا يعتبر وضع سويسرا كملاذ آمن أمرًا بالغ الأهمية بالنسبة لزوج العملات EUR/CHF؟

يؤثر وضع سويسرا كملاذ آمن على زوج EUR/CHF أثناء اضطرابات السوق، حيث يبحث المتداولون عن أصول مثل الفرنك السويسري للتحوط من المخاطر حتى تستقر الظروف.

هل يمكن أن تذكر بعض استراتيجيات إدارة المخاطر المفيدة في تداول EUR/CHF؟

يمكن أن يساعد استخدام أدوات مثل ’الإغلاق عند ربح‘ أو ’الإغلاق عند خسارة‘، جنبًا إلى جنب مع أوامر الإيقاف المضمونة والإيقاف المتحرك، المتداول على إدارة المخاطر بكفاءة عند تداول EUR/CHF.


احصل على المزيد من Plus500

قم بتوسيع معرفتك

اكتسب رؤى ثاقبة من خلال مقاطع الفيديو والمقالات والأدلة المفيدة التي توفرها أكاديمية التداول الشاملة.

اكتشف +Insights

اكتشف الأكثر رواجًا داخل وخارج Plus500.

جهِز صفقاتك

تساعدك مفكرتنا الاقتصادية على استكشاف أحداث السوق العالمية.

هل أنت بحاجة للمساعدة؟
الدعم 24/7