ما هي الأسهم؟

الأسهم هي عدد الحصص التي تنقسم إليها ملكية الشركة. ويُطلق على ملّاك الأسهم اسم المساهمين أو حملة الأسهم. تمنح ملكية الأسهم جزء صغير من أصول الشركة وأرباحها إلى المساهمين (حسب عدد الأسهم المملوكة). وعادة ما يتم تداول أسهم الشركة في البورصات.

تتوجه الشركات إلى الاكتتاب العام وطرح الأسهم في البورصات بهدف جمع الأموال لاستثمارها في أعمالها ومساعدتها على النمو. أما المستثمرون يتجهون إلى شراء الأسهم لمحاولة كسب المال وتنويع استثماراتهم. تتقلب أسعار الأسهم مما يؤدي بدوره إلى زيادة أو خفض قيمة الشركة.

لتداول الأسهم يجب شراء وبيع الأسهم وغيرها من الأوراق المالية من خلال البورصة أو السوق الموازية مقابل رسوم أو عمولة معينة.

غالبًا ما يتوجه المستثمرون الأفراد إلى الوسطاء (غالبًا ما يكون وسيطًا عبر الإنترنت في وقتنا هذا) التداول في الأسهم، ويقوم هؤلاء الوسطاء بتنفيذ التداولات نيابة عنهم.

وعلى عكس الأسهم العادية، لا تجعلك عقود الفروقات على الأسهم مالكًا للأسهم. ولكنها تقدم لك طريقة للمضاربة على الاتجاه المستقبلي لسعر البيع الفوري للسهم. تتيح لك عقود الفروقات الاستفادة من فرق السعر بين أسعار الفتح والإغلاق. ولذلك، لا يحق لمن يتداول باستخدام عقود الفروقات الحصول على حق الملكية أو حق التصويت.

تتيح كل من عقود الفروقات وتداول الأسهم سبلًا مختلفة للربح من تحركات الأسعار في الأسواق المالية، ويمكنك تضمين كلا الطرقيتين في محفظة التداول الخاصة بك.

سحابة كلمات تتضمن مصطلحات الأسهم الأكثر شهرة

البورصات

عادة ما يتم تداول الأسهم في البورصات التي تعمل كسوق لبيع وشراء الأسهم. تتبع البورصات العرض والطلب على أسهم كل شركة، وعلى أساس ذلك يتم تحديد سعر الأسهم. فيما يلي أكبر البورصات في العالم بالرتيب والقيمة السوقية لكل منهم حتى شهر مايو 2019:

  • بورصة نيويورك - 23.21 تريليون دولار أمريكي.
  • بورصة ناسداك - 11.22 تريليون دولار أمريكي.
  • بورصة طوكيو - 5.61 تريليون دولار أمريكي.
  • بورصة شانغهاي - 5.01 تريليون دولار أمريكي.
  • بورصة هونغ كونغ – 4.31 تريليون دولار أمريكي.
  • بورصة يورونكست - 4.27 تريليون دولار أمريكي.
  • بورصة لندن – 3.97 تريليون دولار أمريكي.
  • بورصة شنجن – 3.36 تريليون دولار أمريكي.
  • بورصة تورونتو – 2.22 تريليون دولار أمريكي.
  • بورصة بومباي – 2.18 تريليون دولار أمريكي.

لدى كل بورصة قائمة متطلبات خاصة بها وعلى الشركات الالتزام بها حتى يتم طرح الشركة فيها. وعادة ما تكون تلك المتطلبات متعلقة بعدد الأسهم والقيمة السوقية والأرباح خلال السنوات السابقة.

تأخذ الشركان في الحسبان عدة عوامل مختلفة لتحديد أنسب بورصة للطرح فيها، ومبين هذه العوامل:

  • موقع الشركة والبورصة.
  • نوع البورصة.
  • تكاليف الطرح والامتثال للمتطلبات؛ و
  • السياسات المحاسبية المعمول بها.

تؤثر البورصة المطروح الأسهم بها على ساعات تداول هذا السهم. ولدى معظم البورصات توقيتات محددة للفتح والإغلاق، وتلك التوقيتات تلائم التوقيت المحلي لمكان وجود البورصة. كما توفر بعض البورصات خاصية التداول قبل فتح التداول وبعد إغلاق التداول.

العرض والطلب

تتحدد أسعار الأسهم حسب العرض والطلب. يشير العرض إلى مدى توافر سهم معينة، أما الطلب فيشير إلى مدى رغبة المتداولين في شراء هذا السهم. كلما قل العرض وازداد الطلب كلما ارتفع سعر السهم، وبالعكس كلما ازداد العرض وقل الطلب كلما انخفض سعر السهم.

بعض المصلحات الهامة المستخدمة في التداول في الاسهم

  • التقرير السنوي - تقرير يحتوي على معلومات حول إدارة الشركة ووضعها المالي. .
  • سعر الطلب - السعر الذي يطمح البائع لبيع أسهمه به.
  • السوق الهابطة (الدب) - يشير إلى السوق التي تنخفض فيها أسعار الأسهم على مدار فترة معينة.
  • سعر العطاء - أعلى سعر يمكن للمشتري تقديمه لشراء سهم معين.
  • الوسيط - الشخص الذي يرتب المعاملات (شراء أو بيع) نيابة عنك مقابل رسوم.
  • توزيع الأرباح - جزء من الأرباح تدفعها الشركة بشكل دوري للمساهمين.
  • بيان الأرباح - بيان ربع سنوي يقدم سردًا مفصلًا لأرباح أو خسائر الشركة.
  • البورصة - المكان الذي تجري فيه التداولات.
  • الطرح الأولي للاكتتاب العام (IPO) - العملية التي تقوم من خلالها الشركة الخاصة بطرح أسهمها للجمهور للمرة الأولى.
  • السيولة - تمثل كميات الأسهم المتاحة للشراء أو البيع.
  • المحفظة - مجموعة الأصول التي يمتلكها مستثمر معين.
  • القطاع - مجموعات الأسهم التي تندرج تحت نفس الصناعة.
  • الفروق - الفرق بين سعري الشراء والبيع لسهم معين.
  • الرمز - اختصار (يتكون عادة من حرف إلى أربعة أحرف) يمثل سهمًا معينًا في السوق.
  • تقلّب الأسعار - سرعة تتحرك الأصل في أي اتجاه. كلما كبر حجم تذبذبات السهم وازدادت سرعتها، كلما ارتفع تقلّب الأسعار، وبالتبعية تزداد خطورة هذا السهم.
  • حجم التداول - كمية أسهم الشركة المتداولة في فترة زمنية معينة.

كيف يمكنك التداول في عقود الفروقات على الأسهم؟

تقدم لك منصة Plus500 سبيلًا بديلًا لتداول الأسهم، وهذا السبيل هو عقود الفروقات (CFDs). تتيح هذه الطريقة للمتداولين القدرة على استخدام الرافعة للمضاربة على تحركات الأسعار للشركات الرائدة عالميًا دون الحاجة إلى استثمار مبالغ طائلة في أسهم الشركة المعنية. أرباح هذه الطريقة أكبر، ولكن ذلك يعني أن الخسائر أكبر أيضًا. التداول مع بعض مقدمي خدمات التداول في عقود الفروقات قد ينطوي على خسارة أكثر من إيداعك الأولي. إلا أن منصة Plus500، تماشيًا مع متطلبات هيئة السلوك المالي (FCA) لجميع الشركات المُنظَمة التي تقدم خدمات التداول في عقود الفروقات، تقدم حماية ضد الرصيد السلبي، مما يعني أن أقصى مبلغ تخاطر به في أي وقت هو الرصيد الموجود في حسابك.

يمكنك عند تداول عقود الفروقات على الأسهم إما فتح مركز شراء أو مركز بيع، وذلك حسب اعتقادك بأن سعر السهم سيرتفع أو ينخفض. ويتيح لك فرصة الربح في كل من الأسواق الصاعدة أو الهابطة. ومع ذلك، لا تنسى أبدًا أن عقود الفروقات هي أدوات معقدة للغاية وخطر خسارة أموالك بسرعة بسبب الرافعة المالية مرتفع فيها.

الدعم 24/7
هل أنت بحاجة للمساعدة؟
الدعم 24/7