لماذا تداول عقود فروقات العملات الرقمية المشفرة؟  

كان الاهتمام بالعملات الرقمية المشفرة على مدار السنوات القليلة الماضية اهتمامًا كبيراً. وقد أدى هذا الطلب إلى ظهور العديد من منصات تداول عقود الفروقات، والوسطاء الذين يقدمون الآن أزواج تداول العملات الرقمية المشفرة. وتتضمن هذه الأزواج عملة رقمية مُشفرة واحدة، على سبيل المثال البتكوين، مقابل عملة ورقية واحدة، مثل الدولار الأمريكي. هنا يحقق المتداول ربحًا أو خسارة، من خلال التنبؤ بارتفاع قيمة العملة الرقمية المشفرة للزوج مقابل العملة الورقية.

أما النوع الآخر من زوج العملات الرقمية المُشفرة فيتكون من عملتين رقميتين مُشفرتين، مثل البتكوين والإيثيريوم. هنا يحقق المتداول ربحًا أو خسارة، من خلال التنبؤ بارتفاع قيمة العملة الرقمية المشفرة للزوج مقابل العملة الأخرى.

في هذا الصدد، يعمل تداول أزواج عقود الفروقات للعملات الرقمية المُشفرة بنفس طريقة تداول عقود الفروقات على أزواج الفوركس. بمعنى أعم، يتم تنفيذ تداول العقودفروقات العملات الرقمية لمشفرة بالطريقة نفسها التي يتم بها تداول عقود فروقات الأصول التقليدية الأخرى مثل السلع أو الأسهم أو مؤشرات سوق الأوراق المالية التي يقوم المتداول بالمضاربة على تحركات أسعار الأداة التي يختارونها.

إذن لماذا يختار مُتداولي عقود الفروقات التداول تحديداً بالعملات الرقمية المُشفرة بدلاً من تداول عقود فروقات الأصول التقليدية؟ دعونا نلقي نظرة على بعض الأسباب الهامة التي تجعلنا نُفضل تداول عقود فروقات العملات الرقمية المُشفرة.

العملات الرقمية المشفرة كتقنية جديدة وهدامة

ظهرت العملات الرقمية المُشفرة منذ إطلاق عملة البتكوين عام 2009. ومع ذلك، تم تطويرها فقط خلال السنوات الثلاث أو الأربع الماضية من شيء يتمتع بمتابعة قاصرة على عشاق التقنية، إلى فئة أصول جديدة واعدة يندمج دورها الهام على المدى الطويل مع لأسواق المالية الرئيسية.

يُنظر إلى العملات الرقمية المشفرة على أنها "مُغيرة للوظائف" مما يعني أن لديها القدرة على تغيير طريقة عمل السوق المالية بشكل أساسي.

عندما تنجح التقنيات المُغيرة للوظائف في تُغيير الأسواق بشكل جذري، وتنجح أيضًا في امتلاك شكلاً من أشكال الأصول المالية، ستستحوذ على أكبر المكاسب قيمة مع مرور الوقت. قبل عشر سنوات، كان سعر السهم الواحد من أسهم أمازون حوالي 83 دولارًا؛ يتم تداول نفس الأسهم اليوم بحوالي 1900 دولار. هذه زيادة قدرها حوالي 2200٪ - ربح كبير للمستثمرين الأوائل، وهو ربح يحدث فقط مع التقنيات المُغيرة.

يعتقد بعض المتداولين أن التكنولوجيا "المُغيرة لوظائف السوق" الجديدة للعملات الرقمية المشفرة سوف تغير وبشكل أساسي أسواق المال والسلع في السنوات القادمة ؛ فهم يأملون في الحصول العائدات الضخمة التي يقتنصها المستثمرون الأوائل من خلال أسهم هذه التكنولوجيا الواعدة.1

العملات الرقمية المشفرة كسلعة

هناك جدل حول بعض العملات الرقمية المُشفرة والتشابه الكبير بينها وبين السلع. ومثال ذلك عملة الإيثيريوم، الذي لا يُقصد استخدامها كبديل للعملات الورقية، بل تستخدم كوسيلة دفع مقابل استخدام منصة البلوكتشين الخاصة بها، التي تستخدم بغرض عمل عقود ذكية. يتأثر سعر السلع بمعدل الطلب العالمي عليها: على سبيل المثال، يتم استخدام النفط في الوقود وصناعة البلاستيك والمواد الأخرى، لذلك يتأثر سعره بمعدل الطلب العالمي على المنتجات المصنوعة منه، والمثل بالمثل، يتأثر سعر عملات الخدمات مثل الإيثيريوم، باستخدام منصة البلوكتشين المرتبطة بها.

العملات الرقمية المشفرة أكثر تقلبًا من الأصول التقليدية

غالبًا يحقق متداولو العملات الرقمية المشفرة أرباحهم أو يتكبدون خسائرهم في الصفقات قصيرة الأجل وليس عندما يحتفظون بها لفترات أطول مثل 5 أو 10 أو 20 عامًا. فهم يفتحون ويغلقون الصفقات للاستفادة من تحركات الأسعار على مدار الأسابيع أو الأيام أو الساعات أو حتى الدقائق.2 عادًة ينطوي تداول فئات الأصول التقليدية خلال فترات زمنية قصيرة على تذبذبات طفيفة في الأسعار أقل بكثير مما يحدث على مدى الأشهر أو السنوات ، أما مع العملات الرقمية المشفرة التي تتسم بسرعة التقلبات، فمن المعتاد أن نرى تذبذبات هائلة في الأسعار في الفترة القصيرة.

بالنسبة لمعظم الأصول التقليدية، من النادر تحرك السعر بنسبة 1٪ في يوم واحد. وتحدث هذه الحركات عادةَ عندما يحدث شيء مهم في السوق يُغير من معنويات المستثمرين بشكل كبير. من ناحية أخرى، في سوق العملات الرقمية المشفرة، من الطبيعي نسبياً أن ترى عملات رقمية مشفرة تتغير أسعارها بصورة فردية لعدة نقاط مئوية في اليوم. وعندما يحدث شيء مهم في سوق العملة الرقمية المشفرة، يمكن أن تصل حركة الأسعار إلى 10٪ أو أكثر. وقد تمنح هذه التحركات المتداولين العديد من الفرص المستمرة لتحقيق أرباح كبيرة من الصفقات قصيرة الأجل. بالطبع، هذا يجعل من تداول العملات الرقمية المشفرة أكثر خطورة من الأصول الأقل تقلبًا، لذلك يتعين على المتداولين توخي الحذر حيث يمكن أيضًا يتكبدوا خسائر كبيرة.

إن تقلب العملات الرقمية العملات الرقمية المشفرة هي علامة أخرى على حداثة عهدها كفئة أصول. مع نضوج السوق، يمكن التنبؤ بأن التقلبات ستنخفض تدريجياً إلى مستوى فئات الأصول التقليدية.

 رسم بياني للبيتكوين مأخوذ من الويب تريدر الخاص ب-Plus500

يوضح الرسم البياني أعلاه كيف ارتفعت قيمة البيتكوين من حوالي 4000 دولار في أوائل أبريل 2019 إلى 9000 دولار في يونيو 2019. تقدر هذه زيادة بنحو 125٪.

يظهر الرسم البياني أدناه حركة سعر نفط خام برنت، والذي كان وفقًا لمعاييره المعتادة متقلبًا لأشهر قليلة، وبشكل خاص خلال النصف الأول من عام 2019. في أبريل، بلغ سعره حوالي 70 دولارًا وفي يونيو انخفض إلى 60 دولارًا. ويُقدر هذا الانخفاض بنحو 14.3 ٪.

 رسم بياني لنفظ مأخوذ من الويب تريدر الخاص ب-Plus500

الفرق كبير. وهذه التقلبات الكبيرة والمنتظمة في الأسعار تجعل من تداول العملات الرقمية المشفرة أكثر جذبًا للتجار الذين يرغبون في الاستفادة من التقلبات.2

استخدام الرافعة المالية في تداول العملات الرقمية المشفرة

عند تداول عقود الفروقات، يتم استخدام الرافعة المالية لمضاعفة مبلغ المضاربة. على سبيل المثال، إذا كانت عقود الفروقات للعملات الرقمية المشفرة المختارة تحتوي على نسبة رافعة قدرها 1: 2 وكان السعر يتحرك بنسبة 5٪، فإن متداول عقود الفروقات يحقق ربحًا فعليًا بنسبة 10 ٪ (أو خسارة بنسبة 10٪ حسب اتجاه حركة السعر ونوع الصفقة الذي حدده المتداول). هذا يعني أن متداولي عقود الفروقات يمكنهم كسب أو خسارة مبالغ كبيرة من المال بسرعة.

تداول العملات الرقمية المشفرة كعقود الفروقات يعني أمن المنصة

عند تداول عقود الفروقات للعملات الرقمية المشفرة، لا تملك عملات رقمية مُشفرة: لكن، يُضارب المتداول على حركة سعر العملات. وهذا يعني أنك قادر على التداول في سوق العملة الرقمية المشفرة دون التعرض لخطر اختراق محفظة العملات الرقمية الخاصة بك، أو السطو على أموالك. بالإضافة إلى ذلك، فإن معظم منصات التداول مؤمنة بواسطة شهادةSSL مما يضمن بيئة آمنة للمعاملات.

فتح صفقات بيع عند تداول العملات الرقمية المُشفرة

عندما يتم تداول عقود الفروقات للعملات الرقمية المشفرة، يمكن أيضًا المضاربة على انخفاض أسعار الاصول، بدلاً من الاعتماد على زيادة قيمتها. مثال: تخسر صفقات الشراء إذا انخفض سعر البيع عن سعر الشراء الافتتاحي وكذلك تخسر صفقات البيع عندما يرتفع سعر الشراء عن سعر البيع الافتتاحي.

تداول العملات الرقمية المُشفرة مع Plus500

يمكن للتجار الذين يعتقدون أنهم قادرون على تداول عقود الفروقات بالعملات المشفرة القيام بذلك على منصة التداول Plus500. حيث تتوفر مجموعة قوية من العملات الرقمية المشفرة مقابل الدولار الأمريكي وأزواج عملات مُشفرة مقابل عملات مُشفرة وأيضا مؤشر أشهر10 عملات رقمية مُشفرة وجميعها متاحة للتداول كعقود فروقات على منصتها. بعد فتح حساب تداول بنجاح، يمكنك تحديد أدوات عقود فروقات العملات الرقمية المُشفرة التي ترغب في تداولها والبدء بها.

1الأداء السابق ليس مؤشرا موثوقا للنتائج المستقبلية.
2تحقق من سياسة المضاربة في منصة عقود الفروقات الخاصة بك.

الدعم 24/7
هل أنت بحاجة للمساعدة؟
الدعم 24/7