القائمة

العلاقة بين الفوركس والذهب

كانت العملات العالمية حتى منتصف القرن العشرين مرتبطة بشكل مباشر برصيدها من الذهب، والذي يتحكم في مقدار النقود الورقية التي يمكنهم طباعتها، والقيمة المحتملة للعملة. وقد أشرنا إلى هذا بمعيار الذهب، لأنه يقيس قيمة العملة مقابل الذهب.

مع أن هذا يجعل العملات الوطنية تحت السيطرة، هناك بعض العيوب الملحوظة مثل الافتقار إلى المرونة وافتراض أن جميع البنوك الوطنية تتسم بالشفافيَّة دائمًا.

في عام 1973، ابتعدت الولايات المتحدة عن استخدام معيار الذهب، مما أتاح تداول الذهب في السوق الحرة بينما سيُسيطر الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي على الدولار الأمريكي، وقد أدى هذا إلى تقلبات غير مسبوقة في الدولار حيث كانت البلاد تتكيف مع نظام جديد للسيطرة على التضخم. اليوم، استقر الدولار وينظر التجار إليه الذهب / دولار أمريكي لتتبع تحركات الأسعار بين هذه الأدوات القيمة عن كثب.

كما يساعد فهم المتداولين للطريقة التي تستخدم بها البنوك المركزية الذهب في الوقت الحالي وعلاقته بعملتهم على فهم العلاقة بين الذهب وسوق الفوركس.

الذهب والفوركس

الذهب كعملة

لم يضع انتهاء العمل بمعيار الذهب نهاية لقيمة الذهب، بل على العكس من ذلك، فقد جعل هذا من الذهب "عملة" عالمية ذات قيمة يعترف بها المتداولون والأفراد وحتى الحكومات.

أدى هذا الاعتراف العالمي إلى خلق نوع من العملة الدولية التي يمكن للحكومات استبدالها بالعملات الورقية وما إلى ذلك. لا يوجد بنك مركزي لتحقيق الاستقرار في قيمتها على عكس العملة الورقية. ولكن تُحّدد قيمتها بواسطة السوق الحُر حيث تؤثر الحكومات والتجار على سعره. يمكن أن تُخبرنا هذه الاستقلالية البعيدة عن السيطرة المركزية بالمزيد حول كيفية تقييم الذهب مقابل العملات العالمية.

وقد منح هذا الذهب قوة كبيرة تفوق العملات، وكذلك الحكومات التي تمتلك احتياطيات كبيرًا منها. فعندما تحتفظ دولة باحتياطيات كبيرة من الذهب فيما يتعلق بكمية النقد المتداول، يُنظر إلى عملتها على أنها عُملة مستقرة. إذا أرادت بيع بعض من الذهب الذي تمتلكه، فإن قيمة عملتها ترتفع لأنها تمتلك الآن كمية أكبر من العملات الأجنبية. ومن ناحية أخرى، يجب على البنوك المركزية التي ترغب في شراء الذهب كوسيلة لتحقيق استقرار عملتها طباعة المزيد من الأموال لتمويل معاملاتها، مما يقلل مؤقتًا من قيمة عملتها الورقية في هذه العملية.

العلاقة بين الذهب والفوركس

إن العلاقة بين الذهب والعملات الورقية هي علاقة الأخذ والعطاء وهذا ما يحدُث منذ عقود. تستخدم الدول الذهب في زيادة قيمة عملتها، ولكن يجب على تلك الدول أن تخفض قيمة عملتها من أجل الحصول عليه.

ومن وجهة نظر المتداولين، يعد الذهب عملة أخرى حيث يُمكنهم استخدامه للاحتفاظ بقيمة أموالهم في أوقات عدم الاستقرار أو تراجُع العملة.

في حين أنه يوجد ما يؤكد أن الذهب سيحتفظ بقيمته، يعتمد التجار على الأسعار التاريخية في تقديراتهم بشأن انخفاض عملة ورقية بعينها مما يجعلهم غير واثقين في هذه العملة، وهذا يؤدي إلى مزيد من الانخفاض في قيمة العملة المذكورة.من الأحداث الأخرى التي يمكن أن تؤثر على قيمة العملة هو التضخم، وعدم اليقين السياسي، والعجز التجاري الكبير، وأي حدث مهم آخر يُمكنه التأثير على قيمته.

مع انخفاض العملة، قد يلجأ المتداولين إلى الذهب. إذا لجأ عدد كافٍ من المتداولين إلى الذهب في وقت معين وخلقوا موجات في السوق، فيؤدي ذلك إلى زيادة الطلب دون توفير المعروض المساوٍ لهذا الطلب فترتفع السلعة نتيجة لذلك بما يتماشى مع مقدار الطلب. من ناحية أخرى، إذا استثمر الأفراد في عملة مستقرة وتجاوز المعروض الجديد من الذهب الطلب، فقد ينخفض السعر .

على سبيل المثال، عندما يحتفظ المتداول بالجنيه الإسترليني ويدرك أن هناك عجزًا تجاريًا كبيرًا داخل الاتحاد الأوروبي سيؤدي إلى انخفاض قيمة الجنيه الاسترليني، فقد ينظر هذا المتداول إلى الذهب حيث أن قيمته ترتفع مقارنة بالعملة التي يحتفظ بها.

وعلى الجانب الآخر، إذا كان المستثمر يحتفظ بالذهب وارتفعت قيمة الجنيه الإسترليني، فقد يحول استثماراته نحو الجنيه الإسترليني.

من العوامل المتعددة

في حين أن الذهب له تأثير على قيمة واستقرار العملات، فهو مجرد عامل واحد من بين العديد من العوامل التي يمكن أن تُغير قيمة العملات. يمكن أن تؤثر الأسواق العالمية، والأحداث السياسية، وقرارات البنوك المركزية، والتداول، وعدد كبير من الأحداث الأخرى على قيمة العملات، وكذلك الذهب، بسرعة أو مع مرور الوقت.

يمكن للأفراد الذين يتداولون في سوق الفوركس استخدام الذهب كأداة إضافية، مما يسمح لهم بإجراء صفقات على المعدن الثمين جنبًا إلى جنب مع تحركات العملات العالمية.

هل أنت بحاجة للمساعدة؟
الدعم 24/7