القائمة

تاريخ EUR/USD

EUR/USD يحظى بتاريخ ثري لأنه يتتبع الطبيعة التنافسية للعلاقة بين الولايات المتحدة وأوروبا. سوف نلخص في هذه المقالة تاريخ زوج العملات EUR/USD لنرى كيف ظهر الزوج وكيف أصبح مهمًا جدًا في عالم الفوركس.

رمزي اليورو والدولار على شاشة.

قبل ظهور اليورو، كانت هناك عدة محاولات لإنشاء اقتصاد أوروبي مشترك مستقر. كانت المحاولة الأولى، في عام 1957، وأطلق عليها اسم المجموعة الاقتصادية الأوروبية (EEC)، وكانت تهدف إلى التكامل الاقتصادي لست دول (ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وبلجيكا وهولندا ولوكسمبورغ)، وحرية حركة الأشخاص والسلع و الخدمات عبر تلك الدول. أصبحت المجموعة الاقتصادية الأوروبية في نهاية المطاف المجموعة الأوروبية (EC) في عام 1993، عند إنشاء الاتحاد الأوروبي الذي تم استيعابها رسميًا فيه.

أما الخُطوة التالية فكانت تطبيق النظام النقدي الأوروبي (EMS). تأسس النظام النقدي الأوروبي (EMS) في عام 1979 كنظام مُنظَّم لسعر الصرف. ظل هذا النظام ساري المفعول حتى عام 1999، وعزز الاستقرار النقدي في جميع أنحاء أوروبا عن طريق الحد من التقلبات الكبيرة في أسعار الصرف بين أعضاء المجموعة الأوروبية. تم استبدال نظام EMS في النهاية بالاتحاد الاقتصادي والنقدي الأوروبي (EMU)، والذي كان مسؤولاً عن إنشاء اليورو.

تم طرح زوج العملات EURUSD (المعروف بالعامية باسم "الألياف") في عام 1999، عندما ظهر اليورو كبديل لعدة عملات أوروبية وطنية منفصلة، وحتى ذلك الوقت، كانت تتم مقارنة كل عملة أوروبية، مثل المارك الألماني والفرنك الفرنسي، بشكل فردي مقابل الدولار. ربما جعل هذا التغيير الفوركس أسهل للمتداولين، حيث سمح لهم بالعمل مع زوج عملات واحد في أوروبا بدلاً من أزواج متعددة من بلدان مختلفة، وقد استند التقييم المبدئي لليورو مقابل الدولار إلى قيمة وحدة العملة الأوروبية، وهي عملة رمزية تستند إلى سلة تحتوي على عملات من عدة دول أوروبية.

على الرغم من طرح اليورو في البداية كوسيلة للمساعدة في تبسيط المحاسبة بين دول منطقة اليورو، لم يتم طرح العملات الورقية والعملات المعدنيَّة باليورو لعامة الناس حتى عام 2002، عندما اعتُمدت الدول الاثني عشر الأولى في الاتحاد الأوروبي اليورو رسميًا. ليس من الضروري للدولة استخدام اليورو لتكون جزءًا من الاتحاد الأوروبي، واعتبارًا من عام 2021، اعتمد 19 فقط من أعضاء الاتحاد الأوروبي البالغ عددهم 27 اليورو عملة رسمية.

بدأ زوج EUR/USD عند 1.1795قيمة، لكنه انخفض بسرعة إلى أدنى مستوى عند 0.8225 في أكتوبر 2000، وقد سجل زوج العملات أعلى مستوى له عند 1.6037 في يوليو 2008 خلال أزمة الرهن العقاري في الولايات المتحدة. ربما يرجع التباين في الأسعار في هذا الوقت إلى الأساليب المختلفة التي اعتمدها الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي لمكافحة الأزمة الاقتصادية. على سبيل المثال، خلال هذه الفترة، كان الاحتياطي الفيدرالي حازمًا بشأن شراء السندات للمساعدة في تحفيز الاقتصاد الأمريكي. تُعرف هذه العملية باسم التيسير الكمي (QE).

بينما اتبعت الولايات المتحدة سياسة حازمة برنامج شراء السندات، قاوم البنك المركزي الأوروبي التيسير الكمي لعدة سنوات. ربما جعل هذا اليورو يبدو أقوى من الدولار، مما شجع المتداولين على شراء اليورو، مما زاد من اتساع فجوة الأسعار حتى وصلت أزمة الديون السيادية في اليونان إلى نقطة حرجة في أكتوبر 2009، فضعف اليورو مرة أخرى أمام الدولار عندما بدأ البنك المركزي الأوروبي برنامج التسهيل النوعي الخاص به في يناير 2015.

تقلب سعر EUR/USD خلال جائحة COVID-19 نظرًا للأنباء المتعلقة بحالات الإصابة ومعدلات التطعيم. على سبيل المثال، عندما بدأت الحالات تظهر لأول مرة في أوروبا في أوائل عام 2020، ضعف اليورو مقابل الدولار. مع ذلك، انتعش زوج فوركس في النهاية مع تدهور الوضع في الولايات المتحدة.

يعتبر زوج EUR/USD زوج ذو حساسية لعدة أنواع من الأحداث، فنفهم من تاريخه أن السياسات الحكومية مثل التيسير الكمي وأحداث مثل أزمة الديون في اليونان يمكن أن يكون لها تأثير كبير على سعر زوج فوركس هذا، وقد يرغب المتداولين في مراجعة تاريخ تداول EUR/USD من أجل الاستعداد بشكل أفضل لأحداث مماثلة في المستقبل.

هل أنت بحاجة للمساعدة؟
الدعم 24/7